وصية أينشتاين لابنه



وصية العالم الفيزيائى ألبرت أينشتاين لابنه تصنف ضمن قائمة أفضل رسائل وصايا الأب، ففى عام 1915م كان أينشتاين فى السادسة والثلاثين من عمره، يسكن فى وارتورن - بيرلين، بينما يسكن طفلاه هانز وأيدوارد مع زوجته فى فيينا.
وفى الرابع من شهر نوفمبر لتلك السنة أطلق أينشتاين نظريتهُ "النسبية" التى كانت السبب فى شهرته، أرسل أينشتاين هذه الرسالة إلى ابنه هانز صاحب الأحد عشرَ عاما والتى وجدت مع مجموعة رسائل كبار أمريكا إلى أبنائهم:



"عزيزى ألبرت، كنت سعيدا باستلام رسالتك يومَ أمس، لقد كنت خائفا من أنك لن تراسلنى مجددا، لقد أخبرتنى عندما حضرت إلى زيورخ بأن حضورى يسبب لك الإحراج، لذلك أقترح أن نلتقى فى مكان آخر، حيث لا يتدخل أحد فى راحتنا، أتمنى أن نقضى شهرا واحدا سويا على الأقل فى كلِ عام، لكى تعلم أن لك أبًا يُحبُكَ".

"يمكنك أن تتعلم أشياءً كثيرة ومفيدة منى، ما قمت بتحقيقهُ بعد الكثير من العمل الجاد والمتعب يجب أن يدُرّس لأبنائى أيضا، وليس فقط للغرباء، فى هذه الأيام قمت بإتمام واحدة من أجمل الأعمال التى قمتُ بها فى حياتى، سأُخبرك به حينما تكبر قليلا".

"أنا سعيد جدا لأنك تعلمت عزف البيانو، أعتقد أن النجارة والبيانو هى الأشياء الأمثل للتعلم بالنسبة لشخص بمثل عمرك، أفضل من المدرسة بحد ذاتها، اعزف ما تستمع به على البيانو، حتى وإن لم يقم معلمكَ بتكليفك بها.

هذه هى الطريقة لتتعلم بأكبر قدر ممكن، أحيانا أنسى وجبتى المسائية بسبب انشغالى بأعمالى… قَبِّل أخاك الصغير تيتى عنى أبوك "
أضف تعليقك

تعليقات  0