سيدات أعمال الكويت يبحثن التعاون الاقتصادي بملتقى المرأة الكويتي-العراقي ببغداد



(كونا) -- بحث وفد من سيدات الأعمال الكويتيات برئاسة المهندسة سارة اكبر الرئيس التنفيذي لشركة (كويت أنرجي) مع نظيراتهن العراقيات في ملتقى المرأة الكويتية - العراقية للأعمال العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تطويرها في مجالات المال والاستثمار والتجارة والطاقة.

وقالت عضو الوفد ومنظمته من الجانب الكويتي بسمة القصار لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) "نريد خلق علاقة قوية مع الشعب العراقي فالمرأة هي من تستطيع توطيد العلاقة وتطويرها نحو آفاق افضل وهذا هدف الملتقى الذي جمع سيدات الأعمال الكويتيات والعراقيات".

وأضافت ان "تنظيم ملتقى المرأة الكويتية - العراقية جاء من اجل تبادل الأفكار والخبرات وجاء تعاونا مثمرا مع المصرف العراقي للتجارة ومديرته حمدية الجاف وثمرة لدعم هيئة

الاستثمار الوطنية العراقية ورئيس الهيئة سامي الاعرجي" مشيرة الى أن الملتقى بحث سبل التعاون في مجالات المال والاستثمار والتجارة والطاقة.

ولفتت القصار وهي مدير العلاقات العامة في شركة (كويت انرجي) الى "ان شركة (كويت أنرجي) لها مشاريع معنية بالنفط والطاقة وفي الشركة لدينا ايمان واستراتيجية ان لا نعمل في بلد من اجل الكسب ومغادرته بل لتوطيد العلاقات التي تديم استثماراتنا واعمالنا".

وأشارت الى ان الوفد ضم عددا من سيدات الأعمال الكويتيات بينهن المهندسة فتوح العصفور والمهندسة شيخة العرفج والمستشارة نهاد الفريح والسيدة فارعة السقاف إضافة الى رئيسة الوفد المهندسة سارة اكبر.

وأثنت القصار على "الجهد الاستثنائي" لسفير دولة الكويت لدى العراق غسان الزواوي "في اسهامه مع كادر السفارة ببغداد في تنظيم هذا الملتقى".

من جهتها قالت مدير المصرف العراقي للتجارة حمدية الجاف ان العلاقات الاقتصادية بين العراق والكويت ستبلغ في المستقبل القريب مستوى عاليا من الاهمية والفائدة موضحة أن من شأن "انهاء ملف مستحقات الكويت المالية ان يفتح افاقا كبيرة للمستثمرين الكويتيين والعراقيين للتعاون الثنائي".

واضافت ان "المصرف العراقي دعا وفدا من المستثمرات الكويتيات للبدء بالتحضير لتغيير نوعي في مستوى العلاقات الاقتصادية تبدأ بالتعاون الصناعي التجاري ولا تنتهي بالواقع البترولي والبتروكيمياوي".

ولفتت الجاف الى ان "الوفد الكويتي الذي ضم العشرات من سيدات الاعمال الكويتيات عبر عن توجه غرفة التجارة والصناعة الكويتية الى دعم الاستثمارات العراقية - الكويتية لتحقيق المصلحة الاقتصادية للطرفين".
أضف تعليقك

تعليقات  0