تصديق شهادات خرّيجي الفيليبين والهند والتشيك إلى الانفراج



استغرب رئيس اللجنة التعليمية البرلمانية النائب حمود الحمدان من «مماطلة الادارة الجامعية في اجراء اختبار للطلبة الخريجين في جامعات الفيليبين والهند والتشيك، رغم ابداء الطلبة الاستعداد التام لأي اختبار لتصديق شهاداتهم».

وقال الحمدان لـ«الراي»: «نحن في اللجنة وبعدما حصلنا على تكليف من مجلس الامة سنقوم بفتح ملف الطلبة الذين حصلوا على شهادات جامعية ولم تصدق من قبل وزارة التربية، بحجة عدم اعترافها بالجامعات التي منحتهم الشهادات».

وذكر: «اجتمعنا بالطلبة وبحثنا شكواهم، واستمعنا الى الغالبية منهم الذين أثبتوا أنهم كانوا منتظمين في الدراسة، ولديهم الاستعداد للاختبار رغم عدم وجود صفة قانونية لهذا

الاختبار». وأوضح «من المرجح ان تعقد اللجنة التعليمية اجتماعا الاربعاء المقبل للتباحث في شأن الشهادات غير المعترف بها، فهناك اكثر من 200 طالب حصلوا على شهاداتهم

من الفيليبين و40 طالبا تخرجوا في جامعات بالهند بالاضافة الى عدد من الطلبة تخرجوا في التشيك، وهؤلاء يجب انصافهم، ونحن نعلم ان هناك قرارا من قبل الوزير السابق الدكتور

 نايف الحجرف، ولكننا نطالب وزير التربية احمد المليفي إعادة النظر في القرار لان هؤلاء الطلبة يمتلكون الحجة، وعموما نحن سنبحث الامر مع اعضاء اللجنة التعليمية البرلمانية قبل استدعاء الوزير المليفي».
أضف تعليقك

تعليقات  0