هل أطفالك في خطر الاصابة بمرض السكري؟



لا بد من أن فيتامين (د) موجود حاليا على رادارك الصحي، خصوصا مع تزايد الأخبار التي تتحدث عن قدرته على الوقاية من أمراض مثل هشاشة العظام، وأمراض القلب، والسرطان، ناهيك عن الصلة بينه وبين خسارة الوزن .

هذا ولا يكفي ان تحصل على مستويات جيدة من فيتامين (د)، بل يجب أن تتأكد من أن أطفالك أيضا يحصلون على نسب صحية، خصوصا إذا احد ابنك يعاني من زيادة الوزن.

فوفقا لدراسة جديدة نشرت في مجلة الغدد الصماء السريرية والأيض، “الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للاصابة بنقص فيتامين (د)، والاطفال الذين يملكون مستويات منخفضة من فيتامين (د) هم في خطر أعلى للاصابة بالمراحل الأولية من داء السكري من النوع الثاني.”

هذا وقام الباحثون في الدراسة بإجراء اختبارات على 411 طفل تراوحت أعمارهم ما بين 6 إلى 11 عاما، ويعانون من السمنة المفرطة، و89 طفل غير بدين. حيث قاموا بأخذ طول ووزن الاطفال، ثم طرحوا أسئلة حول نظامهم الغذائي، ثم قاموا باجراء اختبارات دم بسيطة للتأكد من مستويات فيتامين (د) وتقييم بعض المؤشرات المبكرة لمرض السكري من النوع الثاني.

فلاحظ الباحثون أن الأطفال البدناء كانوا ثلاث مرات أكثر عرضة لنقص فيتامين (د)، وأولئك الذين كانوا مصابين بنقص فيتامين (د) كانوا أكثر عرضة لمقاومة الأنسولين – وهو تحذير صارخ للاصابة المبكرة بمرض السكري من النوع الثاني. ولم تتغير النتائج حتى عندما اخذ الباحثون في الاعتبار أوزان الأطفال، وهذا يعني أن السمنة في حد ذاته لم تكن عامل خطر لمقاومة الانسولين.

وعندما حاول الباحثون معرفة سبب انخفاض فيتامين (د) عند الاطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، اظهرت الدراسة بضع قرائن هامة: الأطفال الذين كانوا يعانون من نقص فيتامين (د) لم يتناولوا وجبة الإفطار، وشربوا كمية كبيرة من المشروبات الغازية والعصائر، واتبعوا جميع العادات الغذائية السيئة.

ولكن عدد قليل من العوامل الأخرى قد تلعب دورا في ذلك، وفقا للمسؤول عن الدراسة ميكا أولسون، دكتوراه في الطب، من مستشفى فينيكس للأطفال. وبما اننا نحصل على الكثير من فيتامين (د) من الشمس، فمن الممكن أن هؤلاء الأطفال يختبئون في الظلام مثل مصاصي الدماء، حيث ينشغلون بأنشطة كسولة مثل مشاهدة التلفزيون وممارسة ألعاب الفيديو. وبما ان فيتامين (د) من الدهون القابلة للذوبان، فمن الممكن أيضا أن أجسامهم مليئة بفيتامين (د)، لكنه محصور داخل الانسجة الدهنية بدلا من الدم.

كيف يمكنك أن تعرف ما إذا كان طفلك في خطر الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني؟ عامل الخطر الأكبر هو مؤشر كتلة الجسم، وفقا لأولسون، بالاضافة الى وجود تاريخ عائلي للاصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وينصح باجراء الفحوصات الطبية لمرض السكري في عيادة طبيب الأطفال للاطمئنان والتأكد.
أضف تعليقك

تعليقات  0