التهابات اللثة تزيد احتمال التعرض للسكتة الدماغية



أعلن باحثون من جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، أن تحسين العناية بالأسنان واللثة يؤدي إلى إبطاء سرعة تراكم الترسبات في الشرايين، ما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
دبي: قام الباحثون بدراسة استطلاعية تبين كيفية إرتباط تحسين صحة اللثة ببطء تصلب الشرايين، لأن البلاك يصل إلى الشرايين ويزيد من مخاطر إصابة الشخص بأمراض القلب والسكتة الدماغية والوفاة.
أظهرت النتائج أن تحسين صحة اللثة وانخفاض نسبة البكتيريا مرتبطان ارتباطا وثيقا بأمراض اللثة ما يؤدي إلى إبطاء تصلب الشرايين. وفي هذا الصدد قال الدكتور مجد ناجي مدير عام مركز ليبرتي للتطوير والأبحاث التابع الى ليبرتي لطب الأسنان في دبي " يسكن فم الانسان من 500 الى 600 نوع من البكتيريا وان كل شخص قد يكون عرضة ان يحمل نسبه مختلفه من هذه الميكروبات ".

وأضاف الدكتور مجد ناجي " تزداد الميكروبات بنسبة عاليه لدى وجود ترسبات كلسيه فى فم المريض والتى تأتى من الدم وبواسطة مرور الدورة الدموية فى الشرايين تترسب عناصر الكالسيوم والفوسفور وغيرهم على سطوح الأسنان من الداخل والخارج وتكون مهمة الغدد اللعابية أساسية فى فرز هذه العناصر وترسيبها على سطوح الأسنان وتختلف فى تراكمها من شخص لآخر مما يسبب التهابات في لثة المريض ".



أضف تعليقك

تعليقات  0