الرئيس المصري يدعو الى تفعيل حقيقي للتعاون العربي المشترك



قال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور ان التعاون العربي المشترك في حاجة الى تفعيل حقيقي وان المنطقة العربية في حاجة الى ادراك حقيقي للمخاطر التي تحيط بها.

واضاف منصور في مقابلة تلفزيونية مع احدى القنوات الخاصة الليلة الماضية وبثتها وكالة انباء الشرق الاوسط ان مصر في موقع أفضل مما كانت عليه بعد أن تجاوزت الفترة العصيبة وانجزت الدستور وفي طريقها للاستحقاق الثاني وهو الانتخابات الرئاسية.

واعرب عن ثقته في قدرة الدولة ومؤسساتها على أن تدحر الارهاب مبينا في الوقت ذاته أن مؤسسات الدولة بمعاونة الشعب قادرين على مكافحة الارهاب.

وذكر أن الدولة لديها اجراءات استثنائية كثيرة يمكن اللجوء اليها وأنه اذا رأى أن حفظ أمن الوطن والمواطنين يتطلب أي اجراء استثنائي فانه سيفعل ذلك معربا عن الأمل في أن تواجه كل أجهزة الدولة الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد في ظل قوانين عادية دون اجراءات استثنائية.

وحول قانون الانتخابات الرئاسية قال منصور انه فضل اصدار قانون للانتخابات الرئاسية بدلا من تعديل القانون القديم وأهم ما في قانون الرئاسة شروط الترشح وقرارات اللجنة العليا مشيرا الى أن منصب الرئيس لابد أن يحاط بعدة ضمانات لضمان تمتع المرشح بقدر من الثقافة والعلم.

وأضاف تحيرت كثيرا في قضية تحصين قرارات اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية فأنا كقاض دستوري لا يمكن تصور تحصين قرار اداري" ولكنه طالب المؤيدين والمعارضين بمنحه الثقة بعد العمل في القضاء لنحو 45 عاما.

وقال اذا كان الطعن يتعلق بأمر دستوري فلابد للادارة العليا أن تحوله للمحكمة الدستورية" مشيرا الى أن المحكمة الدستورية أكدت أن هناك نصوصا انتقالية في الدستور تبقي على لجنة الانتخابات كما هي باختصاصاتها وتشكيلها وكل أحكامها.

واضاف في هذا الشأن "أرسلت رد المحكمة ورأي لجنة التشريع الى مجلس الوزراء فرجح فكرة التحصين .

ولفت الى أنه وجد لزاما عليه الانحياز الى أن تكون القرارات نهائية ونافذة ولا يجوز الطعن عليها مشددا على أنه اتخذ هذا القرار من منطلق أنه مواطن مصري حريص على بلده حتى لا تتعرض مصر لمحنة ستة أشهر أخرى في هذه الظرف العصيبة التي تمر بها.

وأعلن منصور أنه لا يقبل على الاطلاق الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة لاسيما بعد تحمل المعاناة خلال تلك الفترة الانتقالية.
وحول ما اذا هاجم الغرب ترشح المشير عبد الفتاح السيسي اكد انه "لا يمكن تعليق مصائرنا على ما يريده الخارج .

وشدد على أن قرار ترشح السيسي أو غيره هي مسألة مصرية مئة في المئة وان أراد أحد المصريين أن يترشح فهذا قراره ولا يمكن بأي حال أن نعلق مصير مصر بآراء الدول الغربية.
أضف تعليقك

تعليقات  0