السجن 18 شهراً لأميركي سرق صوراً لفتيات وهددهن بنشرها



أصدرت محكمة أميركية حكماً بسجن طالب أميركي 18 شهراً بتهمة قرصنة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بعدد من الفتيات للاستيلاء على صور غير لائقة لهن، وهددهن بنشرها، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وقام جاريد جيمس ابرامز (20 عاماً) بتسليم نفسه طوعاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (اف بي آي) في سبتمبر الماضي وأقر بأنه مارس ابتزازاً على الفتيات اللواتي طلب منهن خدمات لقاء عدم نشر صورهن.

الطالب الذي قام بقرصنة 150 حسابًا شخصيًا على الإنترنت، أقر بذنبه بتهمتي الابتزاز والقرصنة.

وبحسب الادعاء، فإن الصور، سرقت من كاميرات تصوير على الإنترنت. والضحايا كن في كاليفورنيا لكن أيضا في مولدافيا وكندا وروسيا. وإحدى هؤلاء الفتيات هي كاسيدي وولف (18 عاماً) الفائزة بلقب ملكة جمال الولايات المتحدة للمراهقات في أغسطس الماضي.

واتصلت وولف بالمحققين في مارس 2013 بعد تلقيها رسائل إلكترونية تتضمن تهديدات.

وأكد مرسل هذه التهديدات أنه سينشر الصور "أينما كان على الإنترنت"، إلا إذا وافقت الفتاة على إرسال تسجيلات فيديو لها وعلى التحادث عبر خدمة سكايب لخمس دقائق أو إرسال صور لها "بنوعية جيدة".

وكتب في التهديد "إذا لم تقومي بأي من الأمور المذكورة أعلاه، سأنشر الصور وحلمك بأن تصبحي عارضة أزياء سيتحول إلى ممثلة أفلام إباحية".

وجاء في الادعاء أنه "في وقت باتت فيه آلات التصوير الرقمية وحسابات البريد الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي تحوي أكثر التفاصيل حميمية في الحياة اليومية، يصبح أثر هذا النوع من القرصنة والابتزاز أكثر أهمية".

وأضاف الادعاء: "في بعض الحالات، هذا النوع من التصرف المنحرف يمكن أن يقلب حياة الضحايا".


أضف تعليقك

تعليقات  0