الغانم يؤكد الدور "الفاعل" للدبلوماسية البرلمانية الكويتية في خدمة قضايا الكويت


اكد رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم هنا اليوم نجاح الدبلوماسية البرلمانية الكويتية ودورها "الفاعل والبارز" في الدفاع عن قضايا الكويت ونصرة قضايا الامتين العربية والاسلامية في جميع المحافل الدولية.

وقال الغانم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) وتلفزيون دولة الكويت في ختام اعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي ان "المشاركة الكويتية في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي كانت لافتة وحققت نجاحا منقطع النظير في ابراز دور البرلمان الكويتي وموقفه تجاه العديد من القضايا الرئيسية".

واضاف ان "اهتمامنا بالمشاركة في المؤتمرات الدولية ونشاطنا عن طريق نوابنا في اللجان المهمة التابعة للاتحاد البرلماني الدولي كان له دور كبير في توضيح موقف الكويت تجاه العديد من القضايا المحلية و الاقليمية والدولية".

وتقدم بالشكر لاعضاء وفد الشعبة البرلمانية الكويتية على مشاركتهم الفعالة في المؤتمر كل في لجنته التي هو عضو فيها مشيرا الى ان الوفد نجح في ابراز فاعلية البرلمان الكويتي في كل القضايا التي تم التطرق لها في هذا المؤتمر كقضايا حقوق الانسان والتنمية المستدامة.

واكد الاهتمام الكبير الذي يوليه وفد الشعبة البرلمانية خلال مشاركته في المحافل الدولية في الدفاع عن القضايا التي تتهم بها دولة الكويت "زورا وبهتانا" ودحض اي ادعاءات غير سليمة بوجود مخالفات لحقوق الانسان او تعديات على مبادئ انسانية معينة.

وشدد على "صلابة ووضوح" الموقف الكويتي خارجيا معربا عن فخره "بالمسيرة الديمقراطية الكويتية ووجود برلماني حقيقي فاعل في الكويت وليس برلمانا صوريا".

واكد اهمية ان تواصل الدبلوماسية البرلمانية نجاحها وان تستمر استراتيجية البرلمان الكويتي بتقوية وتوثيق العلاقات مع برلمانات الدول الاخرى سواء عن طريق المشاركة في المؤتمرات او تبادل الزيارات الثنائية لما لها من دور مهم في خدمة القضايا الكويتية.

وذكر ان البرلمان الكويتي وصل الى مراحل متقدمة في سعيه لتوقيع اتفاقية ثنائية مع الاتحاد البرلماني الدولي على غرار الاتفاقية التي تم توقيعها بين البرلمان الاماراتي والاتحاد الدولي مشيرا الى ان هذه الاتفاقية ستوفر الفرصة للكوادر الوطنية الموجودة في البرلمان الكويتي للاحتكاك والاستفادة من التجارب الدولية التي تزخر بها الكوادر في الاتحاد البرلماني الدولي.

وقال الغانم الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد البرلماني العربي ان كلمة الوفد الكويتي في اجتماع المجلس الحاكم والاجتماع العام للمؤتمر ابرزت الاهتمام بالعديد من القضايا الاقليمية كون دولة الكويت تترأس الدورتين البرلمانيتين الخليجية والعربية.

واوضح ان الكلمة ركزت على القضية الفلسطينية والوضع في سوريا وقضايا المنطقة عموما الى جانب ابرز القضايا الدولية.

وحول الانتخابات التي جرت لاختيار امين عام جديد للاتحاد البرلماني الدولي قال الغانم "كان هدفنا في الاجتماع التنسيقي الاول للمجموعة العربية الا يخرج الفائز بهذا المنصب عن مرشحي الكاميرون وباكستان" مشيرا الى "اننا نجحنا في تقريب المواقف بين الدول العربية لاختيار المرشح الافضل".

واضاف ان عرب افريقيا كانوا يميلون الى المرشح الكاميروني مارتن تشونغونغ فيما فضل عرب آسيا المرشحة الباكستانية كونها امرأة ومسلمة مشيرا الى ان المرشح الكاميروني الذي فاز في المنصب كان احد الخيارين اللذين تم تحديدهما في اجتماعات المجموعات العربية والاسلامية والخليجية.

واعرب الغانم عن تمنياته للمرشح الكاميروني بالتوفيق والوفاء بوعوده للمجموعتين العربية الاسلامية بان تحظى القضايا العربية والاسلامية باهتمام الاتحاد البرلماني الدولي.

وكان رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم قد ترأس في وقت سابق اليوم اجتماعا تنسيقيا للمجموعة العربية للتباحث حول مرشحي منصب الامين العام للاتحاد البرلماني الدولي.

يذكر ان الغانم ترأس وفد الشعبة البرلمانية في اجتماعات المؤتمر البرلماني الدولي وضم الوفد في عضويته كلا من النواب فيصل الشايع وجمال العمر وصالح عاشور وسيف العازمي وعبدالله الطريجي وماضي الهاجري والامين العام لمجلس الامة علام الكندري.
أضف تعليقك

تعليقات  0