السعودية تبدأ اليوم تطبيق عقوبة السجن 30 عامًا بحق المقاتلين غير العائدين من الخارج


أعلنت وزارة الداخلية السعودية بدءًا من اليوم السبت، تطبيق العقوبة والأنظمة على المشاركين في أعمال القتال ومواطن الفتنة والنزاعات خارج المملكة، الذين لم يسلموا أنفسهم، ولم يعودوا إلى رشدهم ووطنهم خلال الـ15 يومًا الماضية.

وكانت وزارة الداخلية، أعلنت عن إعداد قائمة بالتيارات والجماعات التي وردت الإشارة إليها في الأمر الملكي الصادر مطلع الشهر الماضي، كما أعلنت الوزارة موافقة المقام السامي على هذه القائمة، وموافقته كذلك على جملة من المقترحات طرحتها اللجنة تتضمن محظورات أمنية وفكرية، تشمل المواطن والمقيم، وتتعلق بهذه الجماعات والتيارات.

ومنحت السلطات السعودية المقاتلين بالخارج الفرصة في العودة 15 يومًا إضافية رغبة منها في ألا يطبق في حقهم النظام بالسجن إلى جانب المنتمين للتيارات والجماعات الدينية والفكرية المتطرفة.

وكان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أصدر في الثالث من الشهر الماضي، أمرًا ينص على عقوبة بالسجن مدة لا تقل عن 3 سنوات، ولا تزيد على 20 سنة بحق كل من يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة، بأي صورة كانت. فيما جرى تغليظ العقوبة على العسكريين، لتكون العقوبة السجن لمدة لا تقل عن 5 أعوام، ولا تزيد على 30 عامًا.
أضف تعليقك

تعليقات  0