الذهب يسجل اكبر خسارة اسبوعية له منذ بداية العام الحالي


قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان الذهب سجل اكبر خسارة اسبوعية له منذ بداية العام الحالي عندما هبط بنسبة تجاوزت 5ر3 في المئة لينهي تداولات الاسبوع الماضي عند مستوى 1336 دولارا امريكيا للاونصة.
واضاف التقرير الصادر عن شركة (سبائك الكويت) لتجارة المعادن الثمينة ان الذهب هبط بما يعادل 42 دولارا من قيمته بسبب البيانات الاقتصادية الامريكية التي اظهرت تخفيض عمليات التيسير الكمي الى 55 مليارا شهريا مع استمرار ذلك حتى شهر اكتوبر القادم.

وبين ان اسعار الذهب تأثرت سلبيا بشكل كبير بعد التقارير التي توقعت رفع اسعار الفائدة الامريكية بعد ستة شهور من انتهاء خطة التيسير الكمي في ابريل من العام القادم واعتماد مؤشرات نمو الاقتصاد الامريكي على معايير اخرى مصاحبة لنسب البطالة وبيانات سوق العمل مثل معدلات التضخم والناتج القومي.

واكد التقرير ان العملة الامريكية استفادت من تلك الانباء حيث صعدت بقوة امام اغلب العملات العالمية مضيفا ان الاستثمارات والاسهم المقومة بالدولار استعادت عافيتها بالصعود نهاية الاسبوع لتحقيق مكاسب غابت عنها منذ امد بعيد.

واوضح ان النهج الجديد الذي تتبعه الولايات المتحدة الامريكية في تخفيض المساعدات الحكومية لانعاش الاقتصاد قد يرسم بداية التعافي النهائي للاسواق المالية الامريكية ويبعد مخاوف التصنيف السلبي لوكالات التصنيف العالمية وتحول السيولة من المعادن الثمينة الى الاستثمار بالدولار الامريكي.

واشار التقرير الى ان هبوط الذهب في الاسابيع الماضية ما هو الا دلالة على تعافي الاقتصاد الامريكي وهروب المستثمرين منه كملاذ امن واعادة توجيه استثماراتهم في سوق الاسهم والسندات هناك.
واستدرك ان الذهب من الممكن ان تتماسك اسعاره في الاسابيع القادمة بتأثير من التوترات الجيوسياسية التي تخيم على العالم حيث لا يزال الصراع الروسي - الاوروبي حول شبه جزيرة القرم يحتل مساحة كبيرة من هواجس البورصات.

وعن الفضة قال تقرير (السبائك)انها تأثرت سلبيا بقوة الدولار وبيانات سوق العمل الامريكي وهبطت الى ادنى مستوى لها خلال الشهر الحالي عند 1ر20 دولار للاونصة.

وتوقع ان تعود الفضة للارتفاع بقوة تفوق باقي المعادن الثمينة لاحتمالات ارتفاع الطلب الصناعي عليها وحاجة اسواق للفضة في ظل الاسعار الحالية التي تمثل فرصا استثمارية قوية.

وافاد بان بقية المعادن الثمينة سلكت مسلك الذهب والفضة في الهبوط وفقدت بعض مكاسبها حيث اقفل البلاتينيوم على سعر 1436 دولارا للاونصة بفارق 39 دولارا عن اسعار افتتاحه وفقد البلاديوم 17 دولارا عن سعر الافتتاح ليقفل عند مستوى 791 دولارا.

واشار الى ان الاسواق المحلية اتسم اداؤها بالهدوء وظهرت عمليات الشراء بصورة ضعيفة للسبائك الاستثمارية بسبب زيادة المخاوف من هبوط الاسعار اكثر ما دفع المستثمرين لعمليات البيع وجني الارباح مع وجود نشاط ملحوظ على المشغولات الذهبية بفضل مناسبة عيد الاسرة


أضف تعليقك

تعليقات  0