مقتل ابن عم الأسد.. وجرحى في دمشق



ذكرت مواقع مؤيدة للسلطات في دمشق أن هلال الأسد ابن عم الرئيس السوري قد قتل في المعارك الدائرة في كسب بريف اللاذقية بين القوات الحكومية و المعارضة السورية.

وكان هلال الأسد يرأس جيش الدفاع الوطني في اللاذقية وهي ميلشيات شبه رسمية مؤيدة للنظام في دمشق وتقاتل مع القوات الحكومية.

وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" ذكرت أن 4 أشخاص أصيبوا بجروح، فضلا عن أضرار في مبان وممتلكات، نتيجة سقوط قذائف هاون في العاصمة دمشق على وسط الشارع الرئيسي في حي أبو رمانة، وعلى شارع برنبو في حي العفيف، و على سطح بناء بحي المزة.

وفي حلب، قال ناشطون سوريون إن "الجيش الحر" تمكن من السيطرة على قيادة الشرطة المتمركزة فيه القوات الحكومية الواقع في محيط قلعة حلب و الذي يعتبر آخر معاقلهم في الجهة الجنوبية من القلعة.

وفي ريف دمشق، قالت مصادر معارضة، إن "القوات الحكومية قصفت بلدات داريا والزبداني وعين وترما وحزرما والبلالية والنشابية ورنكوس وحوش عرب".

بالمقابل، نقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري سوري إن "وحدات من الجيش قضت على إرهابيين قي حلب القديمة وفي كفر حمرة والشويحنة والإيكاردا وبابيص وعنجارة وكفرناها والأتارب وخان طومان وجب غبشة في ريفها".

وأوضحت مصادر أن "اشتباكات دارت على عدة محاور في محيط قلعة حلب وفي منطقة الليرمون بحلب، وسط أنباء عن سيطرة مقاتلين معارضين على مواقع بالمدينة القديمة".

وذكرت المصادر أن قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال، سقطوا نتيجة قصف ببراميل متفجرة استهدف أحياء السكري ومساكن هنانو والصالحين ودوار البريج والفردوس وطريق الكاستيلو بحلب، وكفرة حمرة وعندان والسجن المركزي بريفها.

وفي درعا، تابعت المصادر، أن "أحياء الكرك والمخيم وطريق السد في المدينة وبلدات النعيمة وغرز وبصرى الشام تعرضت لقصف جوي ومدفعي".
أضف تعليقك

تعليقات  0