هل نشاهد نهائي بين بايرن وريال في دوري أبطال أوروبا؟


أثارت رغبة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" ميشيل بلاتيني برؤية ناديي بايرن ميونيخ الألماني وريال مدريد الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا في لشبونة غضباً عارماً لدى الجماهير الكاتالونية وأنصار البلوغرانا.


لم يلقَ إفصاح رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشيل بلاتيني عن رغبته في رؤية ناديي ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني في نهائي دوري أبطال أوروبا قبولاً لدى جماهير برشلونة وإنما استهجاناً واسعاً عند عشاق النادي الكاتالوني العريق.

وكانت تقارير صحافية قد كشفت عن أن بلاتيني يحلم بمشاهدة نهائي دوري أبطال أوروبا يجمع بين النادي الملكي والعملاق البافاري في مدينة لشبونة البرتغالية التي تحتضن المباراة النهائية للنسخة الحالية من المسابقة القارية.

وزعمت تلك التقارير الصحافية أن رئيس المنظومة الكروية في الاتحاد الأوروبي يفضل وصول ريال مدريد إلى نهائي البطولة العريقة كونه يضم في صفوفه صاحب "الكرة الذهبية" لأفضل لاعب في العالم لعام 2013 كريستيانو رونالدو ابن مدينة لشبونة أين تقام المباراة النهائية ما يعني توافداً غفيراً من الجماهير الإسبانية والبرتغالية على حد سواء من أجل مشاهدة "اللقاء الحُلم".

في الجانب المقابل، يرى بلاتيني النادي الألماني العريق أحد أغنى الأندية وأكثرها نفوذاً في القارة العجوز وهو ما سيؤدي إلى وقوف غالبية الجماهير التي لا تشجع ريال مدريد بجانب العملاق البافاري ومدربه الإسباني الشاب بيب غوارديولا للحيلولة دون تتويج الكتيبة المدريدية بلقب المسابقة الأوروبية للمرة العاشرة في تاريخها فضلاً عن تحقيق مردودات اقتصادية ومالية طائلة من جراء وصول الفريقين إلى المباراة النهائية في لشبونة.

جماهير برشلونة ممتعضة من بلاتيني

وعلى الفور، تداولت جماهير نادي برشلونة الإسباني وأنصار الفريق الكاتالوني تصريح الفرنسي بلاتيني حول طرفي نهائي دوري أبطال أوروبا على نطاق واسع عبر مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية والمنتديات الكروية.

ورأت النسبة الأكبر من مشجعي البلوغرانا تصريح بلاتيني بأنه انحيازاً واضحاً وتدخلاً فاضحاً من رأس الهرم الكروي في أوروبا إلى جانب ناديي بايرن ميونيخ وريال مدريد ما يخل من مبدأ المساواة بين كافة الأندية في المسابقة القارية ويشجع حكام المباريات في الأدوار الإقصائية على محاباة فريقي "كارلو أنشيلوتي" و"بيب غوارديولا".

واستشهد أنصار برشلونة على مواقع "فايسبوك" و"تويتر" بتصريح بلاتيني المثير كدليل على عدم انحياز رئيس الاتحاد الأوروبي إلى النادي الكاتالوني مثلما دأبت وسائل الإعلام العالمية على تصوير أن المنظومة الكروية في القارة العجوز تعمل من أجل تسهيل وصول البلوغرانا إلى منصات التتويج القارية.

وذهب البعض أن يقول أن قرعة دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا ومن بعدها نصف النهائي ستضع الفريقين الألماني والإسباني مع أسهل الأندية على الورق على غرار وقوع ريال مدريد ضد مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي يعاني بشدة مع مدربه الأسكتلندي ديفيد مويس في الموسم الحالي وملاقاة العملاق البافاري لمواطنه بوروسيا دورتموند البعيد نسبياً عن أدائه الرفيع مثلما فعل ذلك في النسخة الماضية.

ما خشيته الجماهير... حدث فعلاً!

وهو ما حدث بالفعل حيث أسفرت القرعة التي سحبت في مدينة نيون السويسرية عن وقوع ريال مدريد في مواجهة دورتموند الألماني الذي سيغيب عنه أبرز نجومه بسبب الإيقاف والإصابات فيما لم تكن القرعة رحيمة بمانشستر يونايتد وأوقعته أمام حامل لقب المسابقة الأوروبية بايرن ميونيخ.

كما أسفرت القرعة عن مواجهة إسبانية-إسبانية بلقاء برشلونة وأتليتكو مدريد فيما كانت المواجهة الرابعة متوازنة بين باريس سان جيرمان الفرنسي وتشلسي الإنكليزي.

آراء معارضة...

وعلى النقيض من ذلك، رفض مغردون على موقع "تويتر" اتهام الفرنسي بلاتيني بمحاباة بايرن ميونيخ وريال مدريد وناشدوا الجميع بعدم الانجرار وتصديق نظرية "المؤامرة" كما دأب على ترديدها عشاق النادي الملكي في السنوات القليلة الماضية عندما كان العملاق الكاتالوني في أوج تألقه الكروي مع مدربه بيب غوارديولا.

وطالب هؤلاء أن تتعامل الجماهير الكروية مع تصريحات بلاتيني –في حال صحت- على أنها رأي شخصي بعيد تماماً عمّا ستسفر عنه نتائج قرعة دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا أو إمكانية الإيعاز للحكام بمحاباة الفريقين الألماني والإسباني وتسهيل مرورهما إلى نصف النهائي ومن ثمّ الوصول إلى نهائي لشبونة.


حازم يوسف-إيلاف:
أضف تعليقك

تعليقات  0