الصوم يعالج و يجدد الأنسجة و يجعلك أصغر سنا




يرتاح القلب أثناء فترات الصيام، إذ تنخفض دقاته إلى 60 دقة فى الدقيقة الواحدة، و هو ما يعنى توفير 28800 دقة كل 24 ساعة.

و جاءت حكمة الخالق سبحانه و تعالى بأن الجسم لا يفرط بسهولة فى مخزونه من الحديد، فهو يعطى أولا السكريات ثم الدسم و بعض البروتين لكنه لا يفرط بسهولة فى المعادن، فالحديد على سبيل المثال يكون نتاج تحطم كرات الدم الحمراء القديمة فى الدم، و من ثم فإنه يخزن فى الكبد حتى يقى الجسم من فقر الدم الذى يتسبب فيه نقص الحديد أثناء الصوم.

كما تبين أيضا أن القناة الهضمية تتنظف بشكل دائم من جراثيمها خلال أسبوع واحد من الصوم، و بذلك يقضى على مصدر رئيسى من مصادر السموم نتيجة تحلل الأغذية داخله.

توصل العلماء إلى أن الصوم يساعد بشكل كبير فى عملية تجديد خلايا البشرة، بحيث تصير أنقى و أكثر صفاء و بريقا.

أثبتت تجارب الدكتور "كارلسون" و "كوند" أن الصوم لمدة أسبوعين يكفى لتجديد أنسجة إنسان فى عمر الأربعين حتى تبدو مماثلة لأنسجة شاب فى السابعة عشر من عمره، و هذا وفقا لما ذكر فى كتاب "ثبت علميا" لـ محمد كامل.

هذا بالإضافة إلى فوائد لا تعد و لا تحصى للصوم و منها على سبيل المثال أنه يزيد من حيوية الجسم و يؤجل مظاهر الشيخوخة، كما يعالج العديد من الأمراض و الدليل أن الإنسان يرفض الطعام بشكل غريزى فى حالة مرضه، و بذلك يكون الصوم مواجها للأمراض بشكل غريزى، و ضمن هذه الأمراض الكوليرا و الحمى التيفودية و التهاب القولون و الإسهال، كما يعالج الأمراض الصدرية و طنين الأذن و الوسواس القهرى.





أضف تعليقك

تعليقات  0