براكين تحت المحيط ربما ابتلعت "الماليزية" إلى الأبد



يبدو أن من قاد "الطائرة المختفية" تعمّد أن يكون مثواها الأخير في متاهات مائية بجنوب المحيط الهندي، تقع تحتها سلسلة من البراكين "الغائصة" كما يسمونها، كانتقام منه وإذلال للخطوط الماليزية، الملزمة بدفع تعويضات قد تصل لمئات الملايين من الدولارات، فيما لو لم يعثروا على الحطام أو الجثث، أو عدم معرفة أسباب سقوطها، وهو المرجح حتى الآن، ومن قادها ربما كان يعرف أيضاً بوجود تلك البراكين.

الانتقام والإذلال مجرد تصور غير أكيد، كحجم التعويضات تماماً.

أما سلسلة البراكين فحقيقة، وهي عملاقة تقع تحت المنطقة التي يعتقدون أن الطائرة سقطت فيها، حيث الأشياء صعبة على البصر وأجهزة التصوير والرصد من الروبوتات الغواصة، لأنها معقدة التضاريس، إلى درجة أنهم لم يتمكنوا سوى من مسح بعضها فقط، فإذا هوت الطائرة هناك، فقد تختفي فيها للأبد، ويحقق الطيار ما أراد من إذلال وانتقام.

معدل عمق المحيط أكثر من 3000 متر

الجيولوجي البحري الأسترالي، روبن بيمان، من جامعة "جيمس كوك" الأسترالية، هو من كشف اليوم الأربعاء عن وجود تلك البراكين لصحافيين سألوه في مدينة "بيرث" عن إمكانية العثور على حطام الطائرة التي حددوا سقوطها في منطقة بعيدة 2500 كيلومتر عن سواحل أستراليا الغربية، وطالعت "العربية.نت" ما ذكره في صحف، منها "سيدني مورنينغ هيرالد" الأسترالية.

وذكر الدكتور بيمان أن القليل جداً تم مسحه من أعماق تلك المنطقة من المحيط، لذلك "فأي محاولة للعثور على الحطام، تتطلب أولاً إجراء مسح خرائطي واسع للمنطقة بأبعاد ثلاثية، وبسفن مزودة بأجهزة رجع للصدى"، مشيراً بذلك إلى ما يسمونه echo sounders حيث يقوم مسبار ببث نبضات كهربائية تصطدم بما في الأعماق من تضاريس ومرتفعات، ومن رجع صداها يرسم طبيعتها، وهو ما يحتاج إلى سنوات.

وقال الجيولوجي الذي تجولت "العربية.نت" في مدونة باسمه "دكتور روبن بيمان" عن الأبحاث البحرية في الإنترنت، إن السلطات الأسترالية لا تملك إمكانية المسح عند أعماق 3000 متر، وهي أقل من معدل عمق المحيط الهندي، والسفينة الوحيدة التي كانت قادرة على ذلك تم إخراجها من الخدمة في ديسمبر الماضي"، مشيراً بذلك إلى RV Southern Surveyor التي أحالوها للتقاعد بعد أن كانت للأبحاث.

"وطبيعتها تجعل من الصعب الفوز بالحطام"

وشرح أن ما تم العثور عليه أو تصويره عائماً من أجسام متنوعة الأحجام والأشكال والألوان، وتعود ربما للطائرة المختفية "كان قريباً كيلومترات قليلة من أضخم سلسلة براكين تحت مائية ناشطة بجوار مرتفعات الأعماق في جنوب المحيط الهندي (..) وطبيعتها تجعل من الصعب الفوز بالحطام"، كما قال.

وحدد الدكتور بيمان موقع أول جسم قام بتصويره قمر تابع لمؤسسة "ديجيتال غلوب" الأميركية في 16 مارس الجاري، من أنه كان يبعد 60 كيلومتراً جنوب فرع السلسلة البركانية الممتد من جنوب المحيط إلى الشرق الأسترالي، ثم إلى المحيط الهادي حتى نيوزيلندا.

أما الجسم الثاني فصوره بعد يومين قمر اصطناعي صيني، وكان يبعد 180 كيلومترا عن الموقع نفسه، وبعدها ظهر جسم ثالث لطائرة أسترالية بعيد 200 كيلومتر، وهذا يشير إلى أن تلك الأجسام انجرفت مع التيارات من موقع واحد، لا بد أن يكون فوق السلسلة البركانية، مذكراً أن ما تم مسحه من المحيط هو 200 كيلومتر فقط، وكان ذلك منذ 20 سنة "وبتكنولوجيا غير متطورة" كما قال.

وللمقارنة فقط، فإن العثور على حطام طائرة "إيرفرانس" تم بعد عامين من اختفائها فوق المحيط الأطلسي وهي في طريقها من ريو دي جنيرو إلى باريس، وفي منطقة بالقاع غير معقدة تحت عمق4000 متر.

أما "الماليزية" فسيواجه الباحثون عنها أمواجاً واندفاعات مائية قد يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار على السطح، فيما الأعماق تضاريس ومرتفعات وشعب بركانية مجهولة على المسح حتى اليوم.

براكين المحيط الهندي إلى عدن والبحر الأحمر

البراكين تحت المائية هي بالآلاف في العالم، منها 5 آلاف مجهولة، لكن آثارها تظهر من حين لآخر، ويطلقون اسم "الغائص" على الواحد منها كمصطلح معناه واضح، طبقاً لما طالعت "العربية.نت" في مصادر عدة تشير إلى أن البراكين منتشر كسلسلة جبال في قاع كل محيط وتمتد طولاً وعرضاً، مع تشعبات أفقية وعمودية، معظمها شعب وتشققات بركانية، وأحدها قد يكون جبلاً، كما على سطح الأرض.

ويبلغ ارتفاع أعلى سلسلة 3000 متر عن القاع، وعرضها يصل إلى 2000 كيلومتر تقريباً.

أما سلسلة براكين المحيط الهندي فمنشقة إلى فرعين، أحدهما ممتد شرقاً إلى حيث يعبر الجنوب الأسترالي إلى المحيط الهادي، والثاني إلى سواحل الهند ومنها إلى أعماق خليج عدن عند مدخل البحر الأحمر.

براكين البحر الأحمر، أحدها بجزيرة "حيكوك" في أرخبيل "جبل الزبير" البعيد 200 كيلومتر عن الساحل السعودي، وثار بديسمبر 2011 وصورت "ناسا" ثورته من الفضاء.

كما في اليمن آخر في جزيرة "جبل الطير" وهو تحت مياه البحر الأحمر.

كما في البحر الأبيض المتوسط بركان تحت مياهه اسمه "فردينانديا" قريب 35 كيلومترا من صقلية، ومرتفع 400 متر عن القاع.
أضف تعليقك

تعليقات  0