دعوات شعبية لإلزام مكاتب استقدام العمالة الاثيوبية بالتأكد من خلوها من الامراض النفسية و العقلية


استنكر تجمّع «العدالة والسلام» تكرار الجرائم على يد العمالة الأثيوبية، وزيادتها بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة حتى راح ضحيتها مؤخرا طفل لم يكتمل عمره السنة الواحدة.

وقال التجمّع على لسان عضو الهيئة التنفيذية المحامية زهراء السلطان أن الخادمة الاثيوبية اصبحت كابوسا بعد الجرائم المتكررة من أبناء جلدتها، مشددة على ضرورة ايجاد الحلول لهذه المشكلة التي أصبحت تقلق كل بيت، مضيفة أنه بالرغم من ايقاف استقدام العمالة الأثيوبية الا أن العدد الموجود داخل الكويت لازال مصدر قلق، ويستوجب وجود دراسة لهذا الامر.

ودعت الى ضرورة إخضاع الخدم لفحوصات دورية للتأكد من خلوهم من اي مشاكل نفسية او عقلية، كما يتم التأكد من سلامتهم من اي امراض عضوية، موضحة أن هذا الاجراء لابد وأن يكون ملزما لأصحاب مكاتب استقدام العمالة.

وطالبت بسنّ قوانين رادعة بشأن شروط استقدام العمالة المنزلية، لاسيما التشدد علي ضوابط استقدامهن، وفرض هذه الضوابط على مكاتب استقدام العمالة الوافدة حتي لا يتم التهاون بأرواح المواطنين أو المقيمين، مشيرة الى أنه من المفترض على الجهات المختصة تطبيق القوانين الرادعة للجريمة لمنع حدوثها، لا ان تنتظر وقوعها ومن ثم تضع الضوابط.
أضف تعليقك

تعليقات  0