هاشتاغ معارض للسيسي يكتسح تويتر


لم تمض 48 ساعة على إعلان وزير الدفاع المصري (المستقيل) المشير عبدالفتاح السيسي عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية حتى أطلق مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”

هاشتاغاً بهذه المناسبة، وجد تفاعلاً واسعاً من جانب المغردين، محققاً أكثر من مئة مليون ظهور و21 مليون وصول، و17 ألف مستخدم، و61 ألف تغريدة خلال يومين فقط وفق ما أشارت له أرقام موقع كيهول المتخصص في إحصائيات مواقع التواصل الاجتماعي.

الهاشتاغ حمل عنوان ( #انتخبوا_العرص).. وهي تعني باللهجة المصرية الدارجة “الديوث” أو حارس الرذيلة.

في المقابل حاول أنصار السيسي إطلاق وسم مناويء، إلا أنهم لم يحققوا الانتشار المطلوب.

ويعتبر نشطاء موقع التواصل الاجتماعي في تفسيرهم لاستخدام هذا الهاشتاغ أن “الإهانة هي أولى خطوات إسقاط الهيبة”، وذلك بعد أن أعلن السيسي الأربعاء الماضي استقالته من منصب وزير الدفاع وعزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية عقب تأكيده المتكرر عدم وجود أي مطامع له في هذا المنصب.

ويبرر آخرون استخدام هذه “المفردة النابية” في اسم الهاشتاغ بأنها تعبر عن خيانته للرئيس المنتخب وحنثه بالقسم الذي أداه أمامه وزيرا للدفاع بأن يحافظ على القانون والدستور.

ونشرت صفحة الحملة على فيسبوك شرحا مطولا لمعنى كلمة “العرص” وقالت إنها ترتبط في وعي المصريين بكل من تنطبق عليه معان فجة أقلها السكوت عن الحق والتكسب من ممارسة الباطل.

وبدأ المعارضون في توسيع استخدام شعار “انتخبوا العرص” لتصبح هتافا رئيسيا يردده المتظاهرون في جميع الاحتجاجات التي خرجت في أول جمعة بعد إعلان السيسي عن قراره بالترشح.

كما أنشؤوا تصميما يحمل صورة وزير الدفاع السابق وتحته شعار الحملة، وبدؤوا في طباعته على جدران الشوارع، وامتدت الحملة لتشمل كتابة الشعار على النقود الورقية ووسائل المواصلات العامة.

وترجم النشطاء الهاشتاغ إلى عدة لغات كالإيطالية والألمانية والفرنسية والتركية ونشروه على مواقع التواصل الاجتماعي. وانطلقت النكات لتسخر من تحول موقف السيسي من الترشح للرئاسة بعد أن كان دائم القسم بأنه ليس له أي طموح سياسي وأن الانقلاب العسكري كان استجابة لطلب المصريين وليس بدافع شخصي في السلطة.

هاشتاغ سأنتخب السيسي جاء ردا على هاشتاغ “انتخبوا العرص”

حملة مضادة

وفي مقابل الحملة التي حققت انتشارا واسعا داخل وخارج مصر، دشن مؤيدو ترشح السيسي هاشتاغا مضادا يحمل اسم “سأنتخب السيسي”، إلا أنه لم يحقق انتشارا كبيرا مقارنة بما حققة الهاشتاغ المعارض.

وحقق هاشتاغ سأنتخب السيسي 470 ألف مشاهدة، و461 ألف وصول، و82 مستخدما، ومائة تغريدة، حسبما ذكرت إحصائيات موقع “كيهول”.

ورغم أن الهاشتاغ المؤيد جاء ردا على هاشتاغ “انتخبوا العرص”، فإن إعلاميين مؤيدين للسيسي وترشحه زعموا العكس ودعوا للتفاعل مع الهاشتاغ والتعبير عن تأييد ترشحه للانتخابات الرئاسية ودعمه للوصول إلى كرسي الرئاسية.

وقال أحد مقدمي البرامج المؤيدين للسيسي إن الهاشتاغ المناوئ يهدف إلى اغتيال شخصية السيسي وهزّ صورته، معترفا بأن ذلك كان يحدث ضد الرئيس مرسي حيث عمد المعارضون إلى هز صورته وربط اسمه بجميع الحوادث والخسائر وحتى وإن كان ليس له دخل فيها.

أضف تعليقك

تعليقات  0