طائرات الفيس بوك بدون طيار لكي تنثر الانترنت على العالم



بعد ان اعلن موقع فيسبوك تخصيص فريق عمل للبحث عن وسائل جديدة لإيصال شبكة الإنترنت إلى المناطق المحرومة منها، عن طريق الليزر أو عبر طائرات تعمل بالخلايا الشمسية، يستعد موقع التواصل الأشهر في العالم الى الاستعانة بالطائرات بدون طيار لنشر الاتصال بالإنترنت في مختلف أنحاء العالم.

وافاد تقرير نشره المعهد الدولي للدارسات الاستراتيجية في وقت سابق حول توازن القوى في العالم، ان انخفاض ثمن الطائرات بدون طيار بفضل تقنيات التصغير كثف بشكل كبير استخدامها في القطاعين العسكري والمدني.

ويمكن ان تستعمل الطائرات بدون طيار في إعداد الخرائط ومراقبة انابيب النفط والسكك الحديدية وخطوط التوتر العالي وحتى في الزراعة.


وبالإمكان أيضا استعمالها في مكافحة الارهاب ومراقبة الحدود والسكان الامر الذي يطرح مشاكل اخرى مثل احترام الحياة الخاصة.

وفي دلالة على مختلف امكانيات استعمال الطائرات بدون طيار، كلفت الوكالة الاوروبية للدفاع ببرنامج بحث مشترك حول تطوير الاستخدام المزدوج لهذه الطائرات، اي في الوقت نفسه، لغرض عسكري ومدني.

وصمم باحثون هولنديون في وقت سابق أصغر طائرة من دون طيار في العالم بحجم حشرة، ترى بالأبعاد الثلاثية، ومن شأنها أن تحدث ثورة ضخمة في مجالات كثيرة مختلفة، منها الزراعة والنشاطات والحفلات والإسعافات الأولية.

واختار مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك شركتي سامسونغ الكترونيكس وكوالكوم وشركات تكنولوجية اخرى لمساعدته في مشروع يرمي إلى جعل الإنترنت متاحا بتكلفة ميسورة لمليارات غير متصلين حتى الآن بشبكة الإنترنت بالاعتماد في نقلها على طائرات دون طيار.

ويتصل الآن 2.7 مليار شخص في أنحاء العالم بشبكة الإنترنت. ويزداد الرقم بنسبة اقل من 9 في المائة سنويا وهو معدل يرى زوكربيرغ انه منخفض للغاية.


وقال زوكربيرغ ان ثلثي سكان العالم غير متمكنين حتى الآن من الاتصال بشبكة الانترنت.

وقال مؤسس ورئيس فيسبوك على تدوينة على الإنترنت أن مؤسسة "إنترنت دوت أورغ" التابعة له حققت تقدما كبيرا في نشر الإنترنت بالأماكن النائية في إشارة إلى ما حققته في الفلبين وباراغواي حيث تم ربط حوالي 3 ملايين شخص بالإنترنت.

وأضاف "نواصل بناء هذه الشراكات .. ولكن توصيل الإنترنت إلى كل أنحاء العالم يحتاج ابتكار تقنيات جديدة أيضا ونحن نعول في ذلك على الطائرات بدون طيار".


وللوصول إلى هذا الهدف يقوم فريق أبحاث "معمل الاتصالات" التابع لشركة فيسبوك بتطوير منصات جديدة للاتصالات "على الأرض وفي الجو وفي مدارات الفضاء".





أضف تعليقك

تعليقات  0