المسباح يدعو الى التصدي لظاهرة المثليين والمتشبهين بالرجال من الإناث و ما يعرف ب"البويات"


أكد الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح أن التصدي لظاهرة ' المثليين والمتشبهين ' والأوكار المشبوهة بشكل عام واجب شرعي ينبغي على الجميع القيام به وفق القدرة سواء كانت الحكومة أو المجلس أو المجتمع بكافة مؤسساته وأفراده ،

 فنحن نعيش في بلد مسلم نص دستوره أن الإسلام دين الدولة وله عادات عربية أصيلة تأنف السلوكيات المشينة ، مشددا على أنه ينبغي على الجهات الرسمية قبل غيرها التصدي لهذه الممارسات بكل قوة وحزم وفق الشريعة والقانون ، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة رعاية الدولة لكل من لديهم مشكلات هرمونية يمكن أن تودي بهم لطريق المهالك والتكفل بعلاجهم حتى يصبحوا أشخاصا أسوياء ،

مشيرا بأن مسألة الاضطرابات الهرمونية التي تؤدي إلى بعض المشاكل النفسية والجسدية مسألة قديمة تناولتها أحكام وفتاوى شرعية كثيرة ينبغي الرجوع إليها عند التعاطي مع هذه القضية وليس اتباع الهوى أو أقوال المنحرفين الذين يسعون لانحلال المجتمع باسم الحرية المنفلتة .


وطالب الجهات المعنية في الدولة ببذل جهود أكبر في مواجهة مثل هذه الظواهر التي بدأت تتسلل إلينا في غفلة أو تغافل أو تهاون لبعض الجهات في أداء مسئولياتها ، مجددا دعوته كافة المسئولين بمحاربة

 الأوكار والشقق ، مضيفا بأن ظاهرة الجنس الثالث المتشبهين بالنساء ليست هي المشكلة فقط ! بل ظهرت عندنا وبشكل مخيف ظاهرة المتشبهين بالرجال من الإناث وهو ما يعرف بـ' بالبويات ' وكلا النوعين ورد الوعيد الشديد فيهما فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال، مبيناً أن اللعن طرد من رحمة الله وهذا خسران مبين .
أضف تعليقك

تعليقات  0