مساعد وزير الخارجية الايراني: الكويت وايران تقتربان من الحل النهائي لملف الجرف القاري




قال مساعد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية للشئون العربية والافريقية امير عبداللهيان هنا اليوم ان الرئيس الايراني سيعلن عن مبادرة لاقامة تعاون اقليمي مشترك في المنطقة.

واضاف عبداللهيان في مؤتمر صحافي عقده في السفارة الايرانية بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد ان "ايران تعتقد ان امن المنطقة هو امن مشترك للجميع ولكافة الدول في هذه المنطقة" مبينا ان المنطقة "تواجه وتعاني من الافكار المتطرفة والممارسات الارهابية".

واوضح "ان استمرار التيارات التكفيرية والمتطرفة في تصرفاتها يحمل الحكومات والشعوب في هذه المنطقة اضرارا وخسائر كبيرة" مشددا على ضرورة ان "يقوم القادة السياسيون والدينيون بواجبهم للحيلولة دون استمرار هذه الممارسات الاجرامية والمتطرفة".

واكد حرص بلاده على قيام تعاون اقليمي على مختلف الاصعدة سواء كان هذا التعاون عبر منظمة او عن طريق اتفاق بين الدول لافتا الى اهمية قيام حوار جماعي اقليمي حول المواضيع الرئيسية في المنطقة.

واشار الى لقائه بسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح اليوم حاملا معه رسالة خطية من رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني مبينا ان هذه الرسالة تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكر ان الرسالة تتضمن دعوة من الرئيس روحاني لسمو امير البلاد لزيارة ايران معربا عن الامل ان تتم هذه الزيارة في اقرب فرصة لافتا الى ان وزارتي الخارجية في كلا البلدين ستقومان بالترتيبات اللازمة لهذه الزياره.

واعرب عبداللهيان عن تقدير الجمهورية الاسلامية الايرانية لمواقف سمو امير البلاد "الحكيمة والموضوعية " سواء ما تعلق منها بالقضايا الثنائية او الاقليمية او المتعلقة بالازمة السورية او القضايا الدولية.

واوضح انه بحث خلال مقابلاته مع سمو امير البلاد ووكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله قضايا العلاقات الثنائية والقضايا الدولية مشيرا الى انها كانت لقاءات "مفيدة ومؤثرة".

وذكر ان التعاون بين البلدين شهد خلال الاشهر الاخيرة "تقدما كبيرا وملحوظا" مشيرا الى اجتماع الدورة الثانية للجنة العليا المشتركة الذي استضافته الكويت مؤخرا اضافة الى اجتماعات اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة المقرر عقده في طهران الشهر المقبل.

وردا على سؤال حول ما اذا بحث مع المسؤولين الكويتيين موضوع الجرف القاري قال عبداللهيان "ان المباحثات الفنية التي تتعلق بهذه القضية وصلت الى مراحل جيدة بيننا وستستمر بصورة مكثفة وجيدة" كاشفا عن قرب التوصل الى اتفاق نهائي في هذا الشأن.

وعن الازمة السورية ذكر عبد اللهيان "نحن نعتقد انه لا يمكن معالجتها بالحلول العسكرية والامنية والحل الوحيد لمعالجة هذه الازمة يقوم على اساس الحلول السياسية والديمقراطية" مشيرا الى ان بلاده تعير اهتماما كبيرا لصوت الشعب السوري الحقيقي في هذا الشأن.

وردا على سؤال حول تفاصيل مبادرة ايران حول سوريا التي قدمتها للمبعوث الاممي العربي المشترك الاخضر الابراهيمي خلال زيارته الاخيرة الى طهران اوضح المسؤول

الايراني ان المشاورات مستمر بين ايران وبعض الدول مثل تركيا وقطر حول هذه المبادرة وان مشاورات ستجرى مستقبلا مع دول اخرى في المنطقة مثل السعودية مبينا ان ايران ستعلن عن تفاصيل المبادرة فور حصول الاتفاق عليها.

وردا على سؤال حول مدى ترجمة ايران للخطاب الايجابي الجديد للرئيس الايراني حسن روحاني لاسيما ان هناك اتهامات بتدخل ايراني في الشؤون الداخلية للبحرين اوضح عبداللهيان ان ما يحدث في البحرين "شأن داخلي" مؤكدا ان الحل لهذه القضية يأتي من خلال الحوار بين كافة الاطراف.

وذكر أن ان السياسة الخارجية التي تؤمن بها حكومة الرئيس روحاني والتي تعتمدها الجمهورية الاسلامية قائمة على الاحترام والمودة والمحبة.

واشار الى ان الزيارة التي قام بها الرئيس روحاني الى سلطنة عمان "خير ترجمة لنوايا هذه الحكومة اضافة الى ان دعوة سمو الامير لزيارة ايران هي خطوة اخرى بهذا الصدد" مؤكدا ان الرئيس روحاني لديه افكار بناءة لاقامة تعاون جماعي شامل في المنطقة.
أضف تعليقك

تعليقات  0