جائزة "الشيخ سالم العلي للمعلوماتية" تؤكد استمرارها بزيادة اعداد المتنافسين


اكدت جائزة (الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية) اليوم استمرار الجائزة في نسق تصاعدي بزيادة اعداد المتنافسين على جوائزها المختلفة عاما تلو الآخر ونجاحها في ترجمة اهتمام سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بهذه الجائزة التي تأتي انطلاقا من حرص الكويت واهتمامها بالمعلوماتية باعتبارها لغة العصر الحديث.

وقال عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس حسن الحمادي في تصريح صحافي ان "جائزة (المعلوماتية) نجحت في ترجمة ذلك الاهتمام بدقة على ارض الواقع من خلال جهودها المتنوعة في مجال

المعلوماتية والتي تتخطاها لتنظيم العديد من المسابقات التي تعنى بهذا الجانب، فضلا عن تنظيم الجلسات الحوارية ودواوين المعلوماتية التي تستقطب الشخصيات البارزة في عالم التكنولوجيا والمعلوماتية والمجالات العلمية المختلفة". واوضح الحمادي ان "لجنة تحكيم الجائزة تستمر في متابعتها لأعمال تقييم المواقع الالكترونية والتطبيقات الذكية التي تم ترشيحها من فرق التقييم خلال مرحلة التأهيل،

وذلك لترشيح افضل المواقع والتطبيقات لخوض المرحلة النهائية ورفعها الى مجلس الأمناء لاعتماد اسماء الفائزين لهذا العام".

واضاف: ان "العمل التطوعي في الجائزة يعد احدى ابرز الركائز التي اعتمدت عليها منذ انطلاقتها في 2001 وأدى دورا كبيرا في تطور اعمالها وتنوع مسابقاتها"، مثمنا "جهود المتطوعين في فريق التقييم ودقة عملهم في جميع مراحل تقييم المواقع الالكترونية والتطبيقات الذكية المتنافسة على الجائزة المعلوماتية".
أضف تعليقك

تعليقات  0