"سورة يوسف" فى دراسة علمية بجامعة كمبريدج



قدم علماء جامعة كمبريدج دليلا علميا فريدا من نوعه حول ما أصاب مصر من جفاف طوال السنوات السبع، كما جاءت فى سورة يوسف بالقرآن الكريم.

جاء ذلك فى إطار اهتمامهم بالبحث فى الحقائق الطبيعية والعلمية التى وردت فى الكتب السماوية، وأكدت الأبحاث أن النيل لم يفض فى تلك الفترة نتيجة لكارثة طبيعية أصابت مياهه من المطر الحامضى الناتج عن انفجار بركانى هائل بجزيرة "سانتورينى اليونانية" عام 1626 قبل الميلاد.

والجدير بالإشارة أن ثغرة فوهة البركان لا تزال إلى يومنا هذا تبعث ببعض الغازات الكبريتية بين الحين والآخر، مما يؤكد حقيقة ترسباته التى وجدت متجمدة بين الجليد بالقرب من ساحل "جرين لاند".

كما أكدت الأبحاث أن هذا الانفجار البركانى الذى وصل ارتفاعه إلى 36 كيلو مترا فى الجو، لم يصب مياه النيل و يخمد فيضانه فحسب، بل امتد تأثيره إلى ايرلندا وأمريكا

أضف تعليقك

تعليقات  0