كرزاي يدعو الى التصويت و"تحدي" تهديدات طالبان



دعا الرئيس الافغاني حميد كرزاي اليوم السبت الناخبين الافغان الى "تحدي" تهديدات حركة طالبان والإدلاء بأصواتهم في الدورة الاولى من الاقتراع الرئاسي.

وادلى كرزاي بصوته قبيل الساعة الثامنة (3,30 تغ) في مدرسة في العاصمة الافغانية. وقد تبعه المرشحون الثلاثة الأوفر حظا لكسب اصوات في هذه الانتخابات.

وخلافا للانتخابات الرئاسية الماضية التي جرت في 2009، لم تسجل اي اعمال عنف بعد ثلاث ساعات على فتح مراكز الاقتراع الذي اعلنت طالبان انها تنوي "زعزعته".

وقال كرزاي "نعيش يوما مهما لمستقبلنا ولمستقبل بلدنا"، واضاف "ادعو الشعب الافغاني الى التوجه الى مراكز التصويت على الرغم من المطر والبرد وتهديدات الاعداء (...) ليتيح لهذا البلد اجتياز مرحلة جديدة على طريق النجاح".

واكد الرئيس المنتهية ولايته "ادليت بصوتي وانا سعيد وفخور بأنني مواطن افغاني".

ويتنافس ثمانية مرشحين على خلافة كرزاي الذي قاد هذا البلد الفقير الذي يضم 28 مليون نسمة، منذ سقوط حكم طالبان في 2001، لكن الدستور يمنعه من الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

ويبدو ثلاثة من الوزراء السابقين في حكومته الاوفر حظا في هذا الاقتراع، وهم زلماي رسول الذي يعتبر مرشح الرئيس المنتهية ولايته واشرف غني وهو اقتصادي معروف وعبد الله عبد الله الذي حل في المرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية الماضية.

وصوت الوزراء الثلاثة صباح اليوم في كابول. وقال غني (64 عاما) في احد المراكز في كابول "انه يوم عزة لكل الافغان".

واضاف هذا الاستاذ الجامعي والخبير الاقتصادي الذي يتمتع باحترام على الصعيد الدولي ان "المشاركة الكبيرة للافغان رسالة واضحة تؤكد ان تصميمهم على بناء مستقبل افضل لن تؤثر عليه تهديدات اعدائنا".

وتابع غني الذي حل في المرتبة الرابعة في الدورة الاولى من الانتخابات التي جرت في 2009 ان "الذين يعتقدون انهم يستطيعون التزوير سيتم استبعادهم (...) وان شاء الله سنفوز" في هذه الانتخابات التي يفترض ان تعرف نتائجها الاولية في 24 نيسان/ابريل
أضف تعليقك

تعليقات  0