الرجال يدخنون بسبب السعادة والنساء بسبب الاجهاد النفسي




اجرى العلماء دراسة لأسباب استمرار الرجال والنساء على التدخين، رغم محاولاتهم للتخلص من هذه العادة الكريهة.

بينت نتائج الدراسة التي اجريت في الجامعة الطبية في فيينا، أن الادمان على النيكوتين مختلف بين الرجال والنساء، وإن النساء يواجهن صعوبة اكبر في التخلص من هذا الادمان.

كما بينت نتائج الدراسة، ان الرغبة في التدخين لدى النساء سببها الاجهاد النفسي، وهن يبدأن بالتدخين في وقت مبكر. أما الرجال فيدخنون في حالة الراحة والشعور بالسعادة، ويبدأون بالتدخين في وقت متأخر.

واصبح واضحا أن النيكوتين في جسم المرأة يٌمتص بسرعة، لذلك تظهر الرغبة في التدخين لديهن اسرع مما لدى الرجال.

أي ان النساء يواجهن صعوبة اكبر في ترك التدخين. كما أن محاولات ترك التدخين يمكن أن تؤدي الى عدة ظواهر سلبية، مثل الكآبة والقلق والارق وغيرها.

وهذه الظواهر بدورها تزيد من كمية السجائر التي تدخنها المرأة. وأكدت الاختبارات على ان العديد من النساء المدخنات لا يتركن التدخين خوفا من زيادة وزنهن.

ويشير الباحثون الى أن الشخص الذي بدأ يدخن في سن مبكرة يصعب عليه ترك التدخين اكثر من الذي بدأ يدخن في وقت متأخر.

أضف تعليقك

تعليقات  0