فيديو: سفينة صينية لولاها لانهار الأمل بفك اللغز الماليزي



لو كانت جوائز نوبل تشمل السفن، كما الأفراد والهيئات، لما استحقتها بالإجماع هذا العام إلا ??01 الصينية، فهي المهيأة لدخول التاريخ كأول من رصد إشارات صندوق الطائرة الماليزية الأسود، ولولاها لانهارت الآمال بفك اللغز الماليزي، فيما لو صح ما رددوه اليوم الاثنين من أن ما رصدته كان من الطائرة المفقودة بنسبة كبيرة.

وإذا صح ما قالوه، فبفضلها وبعد انتشال الصندوق من الأعماق، سيكتشف العالم سر لغز حيّره طوال أسابيع، وكان يمكن للحيرة أن تتشعب وتستمر لسنين لولاها، لذلك نشر موقع العربية تقريرا عنها من كتوثيق مسبق لما يمكن اعتباره أهم اختراق في أكثر عمليات البحث كلفة وتعقيدا منذ اخترعوا الطائرة.

ومع أن الصينيين يلفظون اسمها "هاي شين" من كلمتين، طبقا لما سمعته "العربية.نت" في نشرات أخبار بالصينية أثناء مطالعة معلومات متوفرة عنها في الإنترنت، وهي كثيرة وبالإنجليزية، إلا أن الاسم بالحرف اللاتيني مجموع في كلمة Haixun 01 التي ترددت آلاف المرات في اليومين الماضيين، وبه اشتهرت دوليا حين دشنتها سلطات مدينة شنغهاي البحرية بمنتصف 2012 كالأكبر في أسطولها للخفر والإنقاذ والرصد بالرادار، مع أن طاقمها من 12 فقط.


أول من تنصت على الصندوق

السفينة "هايشون 01" قد تدخل التاريخ كأول من رصد إشارات صندوق الطائرة الماليزية الأسود بين 12 طائرة عسكرية ومدنية مع غواصة بريطانية و13 سفينة تابعة لسلطات 6 دول، كانت وما تزال تبحث عنها في 3 مواقع مجموع مساحتها بجنوب المحيط الهندي 216 ألف كيلومتر مربع، وبعيدة ما معدله 1520 كيلومترا عن مدينة بيرث، عاصمة ولاية أستراليا الغربية.

اسمها معناه "خفر السواحل" وهي بوزن 5418 طنا، وطولها 128 مترا، مع قدرة على قطع مسافة 18520 كيلومترا من دون التزود بالوقود، بسرعة معدلها 37 كيلومترا بالساعة، طبقا لما قرأت "العربية.نت" مما ذكره تانغ غونجي، المدير التنفيذي للشركة التي صنعتها، وهي "ووشانغ للصناعات البحرية" حين تحدث عن مواصفاتها لمحطة CCtv الصينية يوم الاحتفال بتدشينها في بحر شنغهاي.

ذكر تونغي أن في "هايشون 01" مهبط لاستقبال وإقلاع الهليكوبترات، وهي مزودة بنظام راداري متقدم للمراقبة ورصد البقع النفطية، كما بأجهزة استشعار ومجسات تسترق السمع بدقة، مع مركز طبي للإسعاف السريع والجراحة الطارئة، وبإمكانها استيعاب 200 شخص ممن قد يتم إنقاذهم من خطر في عرض البحر أو عند ساحل بري قريب.

وكان 3 أفراد من طاقمها التقطوا ما يشبه "وميضا" كالأزيز رصدته مجساتها صادرا من عمق 4500 متر تقريبا يوم الجمعة الماضي، وفي منطقة من المحيط بعيدة 1650 كيلومترا عن أستراليا، فقاموا سريعا بمقارنة موجاته مع نظيرتها بصندوق الطائرة الماليزية الأسود "والتي حصلت عليها السفينة، هي وغيرها، من شركة البوينغ الصانعة للطائرة" على حد ما قرأته "العربية.نت" أيضا مما نقلته الوكالات مترجما عن وسائل إعلام صينية.

وجاء "الوميض" من عمق قريب كيلومترين من حيث كانت "هايشون 01" بعرض المحيط الهادي، عبر موجة راديو قوتها 37.5 كيلوهيرتز بالثانية، وهي نفسها موجة الصندوق الأسود التابع للطائرة التي بلغت تكاليف البحث عنها 65 مليون دولار حتى الخميس الماضي، أي أكثر بحوالي 15 مليونا مما أنفقته فرنسا في البحث عن طائرة "ايرفرانس" التي سقطت في 2009 بالمحيط الأطلسي، وقضى 228 كانوا على متنها في رحلة من ريو دي جنيرو إلى باريس.

ما أن سمع رئيس مركز تنسيق وكالات الدول المشاركة بعمليات البحث، الأسترالي أنغوس هيوستن، بخبر الوميض السبت الماضي، حتى دبت فيه الحماسة، فأسرع ليعتبره "دليلا مهما جدا ومشجعا" لكنه طلب التمهل حتى التأكد، واليوم الاثنين اقتربوا من التأكد أكثر برصد المزيد من الإشارات، فيما العالم على أعصابه، إلى أن يظهر دليل دامغ بأن ما رصدته ??01 لم يكن في الواقع إلا من صندوق أكبر لغز بتاريخ الطيران.








أضف تعليقك

تعليقات  0