هل لبيع شركة أمريكانا علاقة بتصريح أحمد الفهد ؟؟


كان لافتا تقرير وكالة "رويترز" عن التسريبات الجارية حول عزم مجموعة الخرافي بيع شركة "امريكانا"، وهي إحدى أكبر الشركات الغذائية في الشرق الأوسط..

وكان لافتا اكثر اعلان رويتر ان هناك اربعة مصادر مطلعة وراء نشر هذا الخبر.. وحتى وإن سارع مرزوق الخرافي الى نفي الخبر، فإن المراقبين لم يترددوا في ربط الخبر بما يجري على الساحة الاقتصادية والسياسبة في الكويت من تجاذبات ومخاضات ، يصعب التكهن بمآلاتها النهائية..

المراقبون ذهبوا الى حد ربط اجراء مجموعة الخرافي اتصالات لبيع "امريكانا" بتفاعلات التصريحات التي ادلى بها الشيخ احمد الفهد حول ملف الشريط المسجل، والتي اعلن فيها ان محتوى مقاطع الفيديو يتضمن اشارات الى صفقات مالية ومعاملات اقتصادية، قد تكون لها ارتدادات وتبعات على مستقبل الكويت السياسي و الاقتصادي..

ولئن كان خبر توجه مجموعة الخرافي لبيع امريكانا صحيحا، فإن الامر قد يفهم منه انه عملية استباقية تسعى الى ترتيب امور مالية، تحسبا لاي تغيير محتمل في مشهد السلطة مستقبلا..

وما يثير هذه التكهنات كذلك، كون مجموعة الخرافي تقع تحت وطأة استحقاقات مالية ، ليس أقلها الاستحقاقات المرتبطة ببنك الوطني..
أضف تعليقك

تعليقات  0