إخوان بريطانيا .. جدل وتهديدات وتأهب أمني

 


جدل وتهديدات وتأهب أمنيلم ينقطع الجدل في بريطانيا منذ قرار رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بإجراء تقييم لأنشطة جماعة الإخوان المسلمين، الحكومة تدعو لانتظار نتائج التحقيق والجماعة تقول إنها ستلجأ لأساليب تصفها بالقانونية في مواجهته، فيما تتعالى أصوات كثيرة تحذر من هجمات إرهابية محتملة في بريطانيا.

بالرغم من الضجة التي أثارها القرار البريطاني خاصة وأن للإخوان وجودا ونشاطا مكثفين على الأراضي البريطانية إلا أن الخارجية البريطانية تنفي اتخاذ أي قرارات قبل ظهور نتائج التحقيق الذي تشرف عليه وتنفذه أكثر من جهة أمنية.

وفي تصريح خاص لـ"سكاي نيوز عربية" قالت فرح دخل الله المتحدثة باسم الخارجية البريطانية إن لندن ستتشاور مع العديد من دول المنطقة ومع حلفائها في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن تقييم أنشطة جماعة الإخوان المسلمين.

ونفت المتحدثة أن يكون القرار مقدمة لحظر أنشطة الجماعة أو تصنيفها إرهابية مؤكدة أنه لا يجب استباق نتائج التحقيق.

لكن دخل الله أوضحت أن الهدف الأساسي من هذا التقييم هو حماية الأمن القومي البريطاني.

ويحذر مؤيدو الإخوان من أن التظاهر العلني لن يكون الطريقة الفضلى إن صنفت لندن الحركة إرهابية.

وفي هذا الشأن لا يتورع قادة الحركة عن التلويح باعتناق بعض الشباب المسلم أفكارا متطرفة.

وقال أمين العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة محمد سودان لسكاي نيوز عربية إن الجماعة ملتزمة بالنهج السلمي لكنها لا تضمن تصرفات أعضاء حركات أخرى لا تسيطر عليهم وبالتالي هي غير مسؤولة عنهم.

ومع التمسك بالنهج السلمي علنيا.. ودراسة الخيارات المتاحة فعليا فإن البعض يرى أن احتمالات اللجوء للعنف تبقى واردة وبقوة.

ويشدد الكاتب الصحفي عادل درويش على ضرورة أن يصدر عن الجماعة بيانا واضحا لنبذ الإرهاب ومراجعة ما صدر عنها من ممارسات سابقة سقط ضحيتها الكثير من المسلمين على حد قوله.

أما خبراء آخرون فيرون التغير الوشيك لنهج الإخوان السبب وراء قرار تقييم نشاط الجماعة وتوجهاتها حيث يرى خبير شؤون الحركات الجهادية رافاييلو بانتوشي أن السؤال الآن من وجهة نظر الحكومة البريطانية هو ماذا يعني ذلك للتنظيم الدولي للإخوان هل سيغير توجهاته ؟ وكيف سيكون هذا التغير ؟ تاريخيا عندما كان الإخوان يتعرضون للقمع والعنف رأينا حركات تنشق عنهم وتكون ضالعة في أنشطة إرهابية.

وبغض النظر عن أسباب تقييم بريطانيا للجماعة أو نتائجه فإن المؤكد أن شهر العسل الذي امتد بين الجماعة ولندن لعقود على وشك أن ينتهي.


أضف تعليقك

تعليقات  0