للرياضة اثر ذهنى وبدنى .. تعرف عليهم



ممارسة الرياضة عادة رائعة صحية ممتعة، ومطلوبة بشدة. فلو مارس كل منا الرياضة لمدة 5 دقائق يومياً سيصبح نصف الأطباء والمعالجين النفسيين في العالم بدون عمل، فالرياضة لا تفيدك على المستوى البدني فحسب، بل والنفسي أيضاً. اليوم أقدم لك أثارا ذهنية وبدنية رائعة لممارسة الرياضة:

1- تحسين الأداء الدراسي للأطفال


الأطفال الذين يمارسون الرياضة بصورة منتظمة، تتحسن صحتهم بشكل جيد ويكون أدائهم الدراسي أفضل. بل إن ارتفاع الأداء العقلي بسبب الرياضة، يجعل الأطفال أقل عرضه للتشتت حين عبور الطريق، مقارنة بمن لا يمارسون أي نوع من الرياضة. وهذه دلائل هامة تحث على دفع الأطفال لممارسة الرياضة.

2- تحفيز نمو الخلايا الدماغية

ممارسة الرياضة بشكل منتظم، تعيد انتاج ونمو الخلايا الدماغية و خاصة تلك المرتبطة بمراكز الذاكرة والتعلم. هذا كما ترى يثبت صحة مقولة “العقل السليم فى الجسم السليم”.

3- تعزيز الأداء التنفيذي


يطلق علماء النفس مصطلح “الأداء التنفيذي” على كافة أنواع المهارات النافعة، كالتبديل والتوفيق بين المهام المختلفة، وضع الخطط، القيام بالأمور وعكسها في بعض الأوقات. ويتجلى تعزيز الأداء بجزء أكبر وأجدى لدى البالغين من ممارسي الرياضة.

4- تحسين النوم


البعض يعتقد أن ممارسة الرياضة ترهق الجسد بالضرورة، فيستسلم المرء للنوم. حقيقة لا توجد علاقة مباشرة، إلا أنه لوحظ على المدى الطويل أن ممارسي الرياضة المناظمة ينامون أفضل ممن لا يمارسونها مطلقاً.

5- الإقلاع عن التدخين
مجرد السير بأنتظام كل يوم يساعد المرء في الإقلاع عن التدخين. فوق الـ 12 دراسة تم إجرائها و نتيجتها أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام تقل لديهم أعراض التوتر والقلق لانسحاب النيكوتين من الجسم، مما يساعدهم فى بداية الإقلاع عن التدخين. كذلك فالرياضة تجعل من السجائر منتج أقل جاذبية.

6- الرياضة ممتعة جداً

الصورة الذهنية عن ممارسة الرياضة “انها مجهود بدني شاق”، لكن خلافاً لذلك فالأبحاث تشير إنه فور ما انخرط الشخص في ممارسة الرياضة، فأنه يجد متعة غير متوقعة، مهما كان التمرين شاق. جرب فقد تجد متعتك المنشودة.

7- الوقاية من مرض ألزهايمر


يعد الألزهايمر أشد اشكال مرض الخرف، وفيه يضمر ويذبل الدماغ بالمعنى الحرفي للكلمة ويتبعه الجسد بأكمله. فالخلايا العصبية تختفي ومعها ذاكرة المريض وكيانه. ممارسة الرياضة تساعد على مقاومة هذه الآثار عن طريق افراز مواد كيماوية في المخ تقاوم التهاب الدماغ.

8- ضبط النفس

الرياضة تعلمك في جانب منها الصبر والتحمل، ووفق دراسات عدة وجد أن ممارسي الرياضة بانتظام لديهم قدرة أكبر من غير الممارسين على ضبط النفس فى المواقف الملتهبة، التي تشتعل فيها أعصاب الجميع.

9- زيادة سعة واستيعاب العقل

ممارسة الرياضة بانتظام، تحسن بشكل ملحوظ من الذاكرة وتعاملها مع المعطيات المختلفة. أيضاً تحسن من أداء الذاكرة الخاصة بالأماكن، ويقوم العقل بالتعامل بسرعة مع مدخلات عديدة دون أي تشتيت.

10- تقليل مستوى القلق

العلاقة بين ممارسة الرياضة والقلق، علاقة عكسية. فكلما أرتفعت شدة ممارسة التمرينات أنخفص مستوى القلق إلى أدنى حد ممكن، خاصة لدى السيدات. لذا يمكنك ان تودع القلق نهائيا بممارسة شديدة المستوى من الرياضة.

11- تحسين المزاج السيئ

الرياضة هى العلاج الفعال للمزاج السيئ، زيادة مستوى طاقتك وتقليل شعورك بالتوتر. يمكنك بالطبع في الحالات السابقة أن تستمع إلى الموسيقى أو تتحدث لأحد من أصدقائك. لكن لا شيئ يضاهي الرياضة، خاصة وأنت بمفردك تماماً.

12- مقاومة الإكتئاب

كما تقاوم الرياضة القلق، فأنها تقاوم “مرض العصر” الإكتئاب كذلك. الرياضة فعالة مع الاكتئاب خاصة فى مراحله الأولى، حيث تعادل تلقي العلاج بالضبط.


أضف تعليقك

تعليقات  0