8 سعوديين يتنافسون على التبرع بالكلى لوالدتهم




البر بالوالدين أمر واجب على الأبناء نظير ما بذلاه من جهد وتعب في سبيلهم، من هذا المنطلق تنافس 8 سعوديين على التبرع بالكلى لوالدتهم التي تعاني من مرض الفشل الكلوي منذ عدة سنوات.

وكانت الأم قد رفضت في وقت سابق تبرع أحد من أبنائها خشية فقدانه كليته حتى لو كان ثمن ذلك حياتها، وبعد معاناة استمرت لتسع سنوات جاء القرار فاصلاً للأطباء الأسبوع الماضي.

وقال الأطباء:" لا جدوى من الغسل"، فلم يكن أمام الجميع إلا الرضوخ للأمر الواقع، ليتسابق الثمانية لإجراء الفحوصات للتأكد من مطابقة فصيلتهم وإمكانية تبرعهم بكلية لوالدتهم، ليكون نصيب التبرع لابنها الأكبر ناصر الحيسوني حيث تطابق مع والدته، وأجريت لها أمس الأول بنجاح عملية زراعة كلية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة.

وقال ابنها المتبرع ناصر (39 عاماً) والأب لستة أطفال:" منذ 9 سنوات ونحن نحاول أن نقنع والدتنا أن توافق على تبرع أحدنا لها بكلية، وكانت ترفض على الدوام وبشدة، فكنا نشاهدها تتألم في جلسات الغسل ولا نستطيع أن نقدم لها شيئاً، وبعد إصرارنا على التبرع، وافقت فتحققت أسعد لحظة في حياتي".

وفقًا لما جاء في صحيفة عكاظ.

الجدير بالذكر أنّ الفشل الكلوي بصفة عامة هو حدوث قصور في عمل الكلية ووظائفها مما يؤدي إلى اختلال عام في جسم الإنسان.

ومسببات الفشل الكلوي عديدة ومتنوعة منها:

1. تلف أنسجة الكلية.

2. إصابة الكلية بالتهاب حاد ومزمن.

3. التعود على عادات غذائية غير مرغوبة يكون فيها الغذاء غير متوازن من حيث الكم والنوع.

4. إصابة الجسم بأمراض كالسكري أو ضغط الدم.

5. تناول بعض الأدوية من دون استشارة طبية.
أضف تعليقك

تعليقات  0