وزراء الاوقاف الخليجيون يقرون تبادل الخبرات بمجال الدعاة واستحداث دائرة للوقف


دعا وزراء الأوقاف في دول مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماعهم هنا اليوم الى تبادل الخبرات في مجال تدريب الدعاة والأئمة والخطباء واستحداث دائرة تفكير خليجية متخصصة في تنمية الثقافة الوقفية.

واوصى الوزراء في البيان الختامي للاجتماع الأول لهم الذي استر يومين بعقد اجتماع تحضيري على مستوى الوكلاء أو المساعدين أو من يقوم مقامهم وأن يسبق اجتماع الوزراء بوقت كاف وذلك لتحضير واعداد جدول أعمال الاجتماع الدوري للوزراء.

ودعوا الى انشاء لجنة دائمة من المختصين في الدول الاعضاء تكلف بدراسة الموضوعات التي تحال لها من الوزراء مع اقتراح الآليات المناسبة لتنفيذ كل توصية أو مشروع والبرنامج الزمني اللازم له.

وقال البيان ان الأمانة العامة لدول مجلس التعاون ستقوم بالتنسيق مع الدول الأعضاء بشأن مواعيد عقد اجتماعات اللجنة وضم أوراق العمل المقدمة من الدول الاعضاء الى وثائق هذا الاجتماع للاستفادة مما ورد فيها من أفكار ومرئيات من الدول أو في اعمال اللجنة الدائمة و توافي الدول الأعضاء الأمانة العامة بما لديها من مرئيات أو ملاحظات حيال ما ورد في أوراق العمل المقدمة من الدول الأعضاء.

وذكر ان امانة المجلس ستحيل الموضوعات التي تم اقرارها في بنود جدول الأعمال الى اللجنة الدائمة من المختصين لدراستها في ضوء ما يرد من الأعضاء من مرئيات ومقترحات واعداد التوصيات اللازمة بشأن هذه الموضوعات ورفعها الى الاجتماع الدوري المقبل.

وقال البيان ان الوزراء اقروا مشروع جدول الاعمال في بنوده المتمثلة في فقه الانتماء والمواطنة و التعاون في مجال الاوقاف وتبادل الخبرات في مجال تدريب الدعاة والأئمة والخطباء و تحديد آلية موحدة لمواجهة الأفكار المتطرفة.

وافاد بان الوزراء دعوا الى استحداث دائرة تفكير خليجية متخصصة في تنمية الثقافة الوقفية وتخصيص أوقاف لدعم تطوير البحث العلمي و صياغة رؤية وخطة استراتيجية مشتركة لوزارات الشؤون الاسلامية في دول مجلس التعاون و اعتماد اسبوع خليجي للوقف ودراسة اقامة مشروعات وقفية مشتركة.

واضاف ان الوزراء اعربوا عن الشكر لوزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور نايف العجمي على جهوده وحسن ادارته لجلسات الاجتماع مما كان له الأثر الكبير في النتائج التي تم التوصل اليها.


أضف تعليقك

تعليقات  0