بلدية الكويت: الخط الساخن استقبل 275 شكوى من الجمهور خلال شهر مارس الماضي


اعلنت بلدية الكويت اليوم أن عدد الشكاوى التي استقبلتها عبر الخط الساخن (139) وحولتها الى أفرعها في المحافظات خلال شهر مارس الماضي بلغ 275 شكوى مشتملة على جميع مجالات النظافة العامة.

وقال مراقب النقليات والطوارئ في ادارة الخدمات العامة بالبلدية عبدالسلام الكندري في تصريح صحافي ان أعلى معدل للشكاوى التي تم استقبالها من الجمهور كان في محافظة العاصمة وبلغ عددها 67 شكوى تلاها محافظة حولي مسجلة المرتبة الثانية ب59 شكوى فيما جاء بالمرتبة الثالثة محافظة الأحمدي مسجلة 46 شكوى.

واضاف الكندري ان عدد الشكاوى التي تم تحويلها لفرع بلدية محافظة الفروانية بلغ 38 شكوى مسجلة المرتبة الرابعة الا أن عددها لفرع البلدية في محافظة مبارك الكبير بلغ 34 شكوى فيما احتلت المرتبة الخامسة محافظة الجهراء بأقل معدل من نسبة الشكاوى التي تم تحويلها مسجلة 31 شكوى.

واوضح ان الشكاوى التي استقبلها كانت تتركز حول اعاقة الطريق بسقوط اشجار وكثبان رملية والتعدي على أملاك الدولة وعلى الجار والشواء على الشواطئ وفي الحدائق العامة والحيوانات الضالة والميتة اضافة الى الباعة المتجولين والسيارات والطراريد المهملة ورمي الدفان والأنقاض ومخالفات البناء وعدم التقيد بالسلامة وغيرها من الشكاوى التي تلامس حياة الجمهور اليومية.

وبين الكندري أن فرق الطوارئ في بلدية الكويت من خلال نوباتها الثلاث تستجيب سريعا لعدد من الشكاوى المتمثلة في إعاقة الطريق مشيرا الى انهم قاموا بتوفير الآليات والمعدات اللازمة لازالة المخلفات التي تعيق الطريق من 7 مواقع في محافظات العاصمة وحولي والجهراء والأحمدي.

واشار الى ان الشكاوى المتعلقة بإعاقة الطريق وغيرها تحظى بأهمية بالغة لدى العاملين في المراقبة خاصة التي تستدعي توفير الآليات والمعدات والانطلاق سريعا الى موقع الشكوى والعمل على إزالة أي عوائق وفتح الطرقات أمام المارة ومستخدمي الطريق.

واكد الكندري أن جميع الشكاوى التي يتم استقبالها عبر الخط الساخن يتم إدخالها في جهاز الحاسوب الآلي وتتابع من قبل موظفي الخط بعد توجيهها الى جهات الاختصاص بأفرع البلدية بالمحافظات مشيرا إلى أن تطوير خدمة الخط الساخن والارتقاء بجودة خدماته يأتي في سياق التواصل مع الجمهور بهدف خدمتهم التي تبدأ عند طلب الرقم 139 الذي يعمل على مدار الساعة وخلال العطلات الرسمية.

ولفت الى أن موظفي الخط الساخن لا يكتفون بتحويل الشكاوى الى الجهات المعنية في البلدية بل يقومون بمتابعتها منذ لحظة استقبالها من الجمهور حتى اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها إلى جانب التواصل مع الشاكي واطلاعه على تلك الإجراءات.
أضف تعليقك

تعليقات  0