اعتصامات طلابية في المدارس احتجاجا على تعطل اجهزة التكييف


اعلنت صحيفة " الجريدة" ان طالبات ثانوية الجابرية بنات نفذن تهديداتهن التي اطلقنها الاسبوع الماضي بالاعتصام عقب انتهاء اختبار امس الاحد وذلك احتجاجا على سوء الاوضاع في المدرسة وعدم وجود تكييف او مياه باردة للشرب او حتى دورات مياه صالحة.

وعلى الرغم من التصريحات النارية التي يطلقها مسؤولو التربية وعلى رأسهم الوزير احمد المليفي ووكيلة الوزارة مريم الوتيد بان الحلول قريبة وتوقيع عقود الصيانة بات وشيكا، فان المشكلة مازالت قائمة رغم انقضاء عامها الثالث حيث لاتزال المدارس تعاني نقصا حادا في كل شيء بما في ذلك مياه الشرب على اعتاب الصيف الحار.

مصادر تربوية اكدت ان الوتيد كانت زارت ثانوية الجابرية واطلعت على مشاكلها في بداية العام الجاري ووعدت بحلها الا انها لم تف بوعودها بدليل ان المدرسة لاتزال تعاني نفس المشاكل التي تفاقمت بدل ان تحل.

وفي هذا السياق، أكدت أوساط تربوية أن عددا من المدارس شهد مؤخرا عمليات اضراب جماعي للطلاب نتيجة تردي الأوضاع في المدارس بسبب أعطال اجهزة التكييف وبرادات مياه الشرب، مشيرة إلى أن هناك مجموعة من أولياء الامور حضروا الاضرابات وشاركوا ابناءهم في عملية التنظيم، خاصة بعد وقوع بعض الطالبات اللاتي يعانين الأمراض المزمنة ورصد عدد من حالات الاغماء خلال تأدية اختبارات الفترة الثالثة.
أضف تعليقك

تعليقات  0