صحافة بلا حرية.. واليرموك تشتكي


انتكاس للحرية بكل مفاهيمها التعطيل لجريدتي الوطن وعالم اليوم لمدة أسبوعين. فأياً ما كانت المخالفة المرتكبة من قبل الصحيفتين، فإن ذلك لا يبرر تعطيل ممارسة حرية مكفولة في الدستور. نعم، هي مقيدة في حدود القانون، لكن حينما يتضمن القانون تعطيلها بقرار القضاء المستعجل، فهو في رأينا مساس بالحرية وضماناتها المقررة في الدستور.

إن فكرة التعطيل بحد ذاتها هي نقيض للحرية، حتى وإن كانت بحكم قضائي، لأن الخطأ في ممارسة الحرية لا يبرر إهدارها أو مصادرتها أو الانتقاص منها، وهو ما يضع نصوص القانون المقرر لذلك على محك المبادئ الدستورية لخروجه على جوهرها، وهو مخالفة دستورية.

بل إن حالة التعطيل المؤقت للصحف هي إجراء استثنائي لا يجوز اللجوء إليه إطلاقا ما دام تقديم الصحيفة - المرتكبة لما تقدره الحكومة أو النيابة أنه مخالفة - للمحاكمة أمام القاضي العادي وهو قاضي محكمة الجنايات متاحا، إذ ان اللجوء إلى قاضي الأمور المستعجلة لتعطيل الصحف، فضلا عن أنه استثناء، فإنه يشكل مخالفة جوهرية لضمانات المحاكمة العادلة التي ينص عليها الدستور لكون التعطيل يتم من دون سماع رأي ودفاع الصحيفة المراد تعطيلها، وهذا انتقاص واضح لحرية الصحافة لا يجوز تعريضها للتوقف والتعطيل من دون محاكمة كاملة وبحكم نهائي حينما يكون التعطيل عقوبة تبعية، رغم تأكيدنا أن التعطيل لم يعد من العقوبات المقبولة، لأنه انتقاص من حق دستوري.

إن طبيعة النظام الديموقراطي اليوم أنه يحلق بجناحين هما مؤسسات منتخبة شعبيا بانتخابات عامة ونزيهة وحريات عامة متاحة للناس بكل أنواعها، وإن أي نقص في أي منهما يجافي المنطق الديموقراطي المكفول عادة بالوثائق الدستورية، ومن ثم فإن الغرامات والتعويضات المالية الضخمة هي الكفيل بردع الصحف المخالفة بعيدا عن التعطيل أو السجن، وهو الذي يتوافق من النظام الدستوري الكويتي الذي يعتبر التعطيل انتقاصا من الحرية.


***


اليرموك تشتكي

يعاني أهالي منطقة اليرموك من خطر أمني كبير كل يوم ناجم عن بناء جسر شاذ عند مخرج اليرموك بجهة طريق فيصل بن عبدالعزيز باتجاه المطار. هذا الجسر الذي بني من دون مبرر ولم يفتتح لعدم سلامته ويشكل تهديدا يوميا لأهالي اليرموك يستوجب مساءلة وزارة الأشغال والبلدية والمرور عن سبب بنائه واستمرار وجوده الخطر أملا بإزالته فورا، وهي مسؤولية الحكومة. وأتمنى من مختار اليرموك وأهاليها تقديم شكوى جماعية عن هذا الجسر المهدد لحياة الناس وسلامتهم.

اللهم اني بلغت.



أ. د. محمد عبدالمحسن المقاطع

dralmoqatei@almoqatei.ne
أضف تعليقك

تعليقات  0