أمريكية ترفض دفع 200 دولار لإنقاذ ابنها من الاختطاف




رفضت أمريكية أن تدفع الفدية التي طلبها منها تجار مخدرات حتى يحرروا ابنها من الاختطاف وذلك لأنها شكت بأنها مجرد خدعة دبرها ابنها للحصول على “200? دولار.
وبحسب صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية، لم تصدق الوالدة خبر الاختطاف لأنها ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها ابنها “زاكري لوغسدون”؛ 25 عاماً، لهذا الأسلوب من أجل الحصول على المال من والدته لشراء المخدرات.
واستطاعت الوالدة أن توقع ابنها في شر أعمالها عبر المسارعة إلى الإتصال بالشرطة لحظة تلقيها رسالة نصية في 18 أبريل (نيسان) من ابنها يدعي فيها بأن تاجر مخدرات يحتجزه، وأنه على وشك قتله إذا لم يدفع 200 دولارفقط.
ولم تكتف الأم عند هذا الحد، بل ساعدت الشرطة في القبض على ابنها من خلال ترتيب موعد مع الخاطف “الوهمي” لتوصيل المال المزعوم، وعند تسليم المبلغ جاء ابنها وتفاجأ بالمحققين فلاذ بالفرار.
وذكرت تقارير الشرطة في ولاية تينيسي الأمريكية إنه تم إلقاء القبض على الشاب بعد مطاردة قصيرة، ويواجه تهمة تقديم بلاغ كاذب ومقاومة الاعتقال فيما أصيب بخيبة أمل كبيرة لأن “مسرحيته” باءت بالفشل وانتهت بالسجن.
أضف تعليقك

تعليقات  0