هل هناك عبدة شيطان في الكويت وهل انتهت قصة الجابرية


انتهت فصول ما تم تداوله عن الاشتباه في عزم تنظيم حفلة ل" عبدة الشيطان"، في بيت بمنطقة الجابرية، حيث قامت اجهزة وزارة الداخلية بالتوجه الى منزل الجابرية للاستفسار عن وضع الصور على جدران البيت فتبين ان الحدث له علاقة بحفلة تنكرية بمناسبة عيد ميلاد ابن صاحب المنزل..

وطالبت الداخلية من صاحب البيت ازالة الرسومات والاقنعة المثيرة للجدل والتى تحتوى على رموز تنتمي لعبدة الشيطان مثل الريش والجمجمة والرايات والخرق السوداء ، وهو ما تجاوب معه صاحب البيت وقام بازالة مظاهر واجهة البيت..

يذكر ان النائب السابق محمد هايف كان من السباقين الى التحذير من تنامي ظاهرة "عبدة الشيطان" في الكويت ، حيث سبق له ان لفت انتباه وزير الداخلية الاسبق لهذه الظاهرة الدخيلة على عقيدتنا من خلال تقديم اسئلة برلمانية، لكن وزير الداخلية الاسبق انكر وجود عبدة الشيطان في الكويت..

بل ذهب محمد هايف الى تقديم نموذج للدعوات الشخصية التي توزع على مريدي هذا السلوك المشين، الى وزير الداخلية الاسبق بحضور رئيس الوزراء آنذاك..

وهي دعوة مكتوبة على صفيحة من الجلد وبخط غير مألوف ومكتوب عليها عنوان مكان الحفل الذي كان يومها في منطقة البدع..

هذا وتجدر الاشارة الى ان العديد من حفلات عبدة الشيطان تم ضبطها في دول خليجية اخرى.. وهو ما يتطلب ضرورة تحصين عقيدة الشباب الخليجي من الممارسات المسيئة لديننا وقيمنا واخلاقنا الاسلامية..



                     
أضف تعليقك

تعليقات  0