وزارة الداخلية تؤكد الحرص على سلامة الأشخاص العاملين بشركات الحراسة وحماية أرواحهم


اكدت وزارة الداخلية حرصها على سلامة الأشخاص العاملين بشركات الحراسة وحماية أرواحهم وذلك على خلفية حادث السطو الأليم الذي وقع بسوق الخضار مؤخرا.

وشددت الوزارة في بيان صحافي الليلة الماضية على انها "تقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الاقدام على ارتكاب مثل تلك الجرائم المؤسفة والغريبة على مجتمعنا الآمن".

واشار البيان الى ان الوكيل المساعد لشؤون العمليات اللواء عبدالله المهنا والمدير العام للادارة العامة المركزية للعمليات اللواء جمال الصايغ عقدا اجتماعا مع عدد من مسؤولي وأصحاب شركات الحراسة الخاصة وأشادا بدورهم المكمل في حفظ الأمن كما نقلا لهم تعازي الوزارة وعلى رأسها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ووكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد في هذا الحادث الأليم.

واضاف ان اللواء المهنا قام بمناقشة العديد من الجوانب المتعلقة بشركات الحراسة الخاصة كما استمع الى العديد من المقترحات والآراء كما وجه لهم بعض الملاحظات الهامة المتعلقة بضرورة الأخذ بكافة الوسائل والأدوات التي من شأنها حماية الأفراد العاملين بتلك الشركات.

واكد المهنا ضرورة تفعيل وسائل الاتصال باستخدام التقنيات الحديثة فيما بين أفراد الحراسة وبعضهم البعض ومع شركاتهم مؤكدا أن كافة المقترحات سيتم الأخذ بها ودراستها جديا اسهاما في عمليات تأمين ونقل الأموال والمنقولات الثمينة وزيادة اجراءات تأمينها.

ولفت الى ان الوزارة ستقوم بالتنسيق الدائم والمستمر مع مسؤولي شركات الحراسة الخاصة بشكل دوري وكلما دعت الضرورة لذلك مع العمل على دراسة كافة المقترحات الخاصة بالاستعانة بالأجهزة التقنية الحديثة للكشف والرؤية والمراقبة والمتابعة لتفعيل هذا الدور ومنع وقوع مثل تلك الحوادث مستقبلا.
أضف تعليقك

تعليقات  0