السؤال الذي لم يسأله أحد .. ماذا سيحصل إذا لم يُعثر على الرحلة المنكوبة؟




منذ فقدان الرحلة الماليزية رقم 370 في الثامن من مارس/ آذار الماضي، ولا تزال الجهود تبذل والأموال تنفق لغاية الساعة، ولكن ماذا سيحصل إذا لم يُعثر على هذه الطائرة ومن عليها من 239 راكبا؟

1- ستصبح الطائرة الماليزية لغزا أبديا مثل لغز مثلث برمودا ولغز اختفاء الطيارة، أميليا ماري إيرهارت التي اختفت في محاولة لها للطيران حول الكرة الأرضية على متن طائرة من طراز لوكهيد إلكترا ولا يعرف عنها شيء حتى يومنا هذا.

2- مليارات الدولارات ستدفع كتعويضات من قبل شركات التأمين.

3- ستنتشر الأنباء عن مشاهدة حطام الطائرة الأمر الذي سيرفع آمال الأهالي ويعيد تحطيمها مرة أخرى، في الوقت الذي لن يحصل فيه ذوي الركاب على نهاية لهذه المأساة الكبيرة.

4- سيكون هناك تغيير كبير في سياسات الطيران العالمي إلى جانب التكنولوجيا التي تستخدم في الملاحة الجوية.
أضف تعليقك

تعليقات  0