استقالة العدساني والكندري.. قرار تاريخي انتصارا للدستور


استقالة النائبين رياض العدساني وعبد الكريم الكندري تشكل قرارا تاريخيا بكل المقاييس ..بل سيكتبه التاريخ السياسي للبلاد بحروف من ذهب..

 فالاستقالة مستحقة وضرورية للتعبير عن الاحتجاج على تغول التنفيذية واتباعها من الفاسدين واصحاب المصالح من داخل وخارج المجلس..

استقالة النائبين رياض العدساني وعبد الكريم الكندري من مجلس الصوت الواحد هو فضح للممارسات الخاطئة داخل قاعة عبد الله السالم التي تحولت الى حلبة لتصفية الدستور ومكتسبات الامة..

فالاستقالة هي بمثابة ضربة قاصمة لظهور المتورطين في دعم شطب استجواب العدساني و الكندري..

 وهو الاستجواب الذي اجمع كل الخبراء الدستوريين انه مستحق وان شطبه جريمة دستورية تكرس لسوابق برلمانية تسعى الى تقويض السلطة الرقابية التي كفلها الدستور لنواب الامة..

وكان النائبان رياض العدساني وعبدالكريم الكندري تقدما باستقالتهما من مجلس الأمة..

وقال النائب د.عبدالكريم الكندري: اعلن استقالتي برا بقسمي وحماية للدستور.. هذا فيما قال العدساني انه استقال من المجلس بسبب ممارساته الخاطئة..

وقال رئيس المجلس مرزوق الغانم للعدساني والكندري: الاستقالة يجب أن تقدم مكتوبة للمجلس.. هذا فيما اعلنت النائبة صفاء الهاشم ان تكميم الافواه الذي حدث في جلسة امس هو السبب..
أضف تعليقك

تعليقات  0