حريق يقتل عشرة في مستودع ذخيرة روسي ويغلق مؤقتا خطا للسكك الحديدية



قالت وزارة الدفاع الروسية ان انفجارات ناجمة عن حريق قتلت عشرة اشخاص على الاقل في مستودع للذخيرة في شرق سيبيريا وأغلقت مؤقتا جزءا من خط السكك الحديدية العابر لسيبيريا.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع لقناة روسيا-24 التلفزيونية التي أذاعت صورا لألسنة لهب تتصاعد الى عنان السماء وتحولها الى اللون الاحمر ان مهندسين عثروا على شاحنة بها عشر جثث في الساعات الاولى من صباح يوم الاربعاء.

وقالت وزارة الطواريء المحلية ان الحريق اندلع يوم الثلاثاء في المستودع القريب من قرية بولشايا تورا التي تبعد نحو 6200 كيلومتر الى الجنوب الشرقي من موسكو ونجم عن حريق هائل يستعر على مقربة. وتم اجلاء أكثر من 1000 ساكن.

وقال المتحدث ايجور كوناشينكوف انه عندما امتد الحريق قرر أحد ضباط شؤون الامداد والتموين اجلاء الاشخاص الذين يحرسون المستودع لكن المجموعة تعرضت لانفجار آخر وهي تحاول الفرار ولقي افرادها حتفهم خلال دقائق.

وقالت حكومة منطقة زابيكالسكي كراي على موقعها على الانترنت ان 17 شخصا آخرين أصيبوا في الحريق.

وذكرت وكالة انترفاكس للأنباء ان الشركة التي تتولى تشغيل خط السكك الحديدية قالت ان القطارات بين تشيتا وكاريمسكايا توقفت مؤقتا "لأسباب أمنية" لكن بحلول صباح اليوم الاربعاء كانت القطارات تعمل مرة اخرى.

وخط السكك الحديدية العابر لسيبريا الذي يربط المناطق الغربية لروسيا بموانيء في اقصى شرق روسيا هو الخط الذي يجري عن طريقه تصدير السلع الروسية.
أضف تعليقك

تعليقات  0