4 معايير لإطالة عمر الكمبيوتر الخاص بك


دائما ما يعاني مستخدمو أجهزة الكمبيوتر بعد فترة من اقتنائها من عدة مشاكل تواجههم في الشاشة أو عمر البطارية والعديد من المشاكل الأخرى، ويتفق خبراء التقنية على أساسيات إطالة عمر الأجهزة بضوابط يجب أخذها بعين الاعتبار، أبرزها حماية الجهاز من العوامل البيئية المؤثرة ودرجات الحرارة العالية وإيقاف التشغيل عند الانتهاء من استخدامه، كما يفضل عدم فتح وتركيب أي أجزاء داخلية تتصل باللوحة الأم إلا بوجود فني مختص.

وحدات التخزين

يؤكد الخبراء ان القرص الصلب وبطاقة الذاكرة يعتبران من الاجزاء المسؤولة عن التخزين الطويل الأمد او المؤقت للمعلومات، ويتم تخزين المعلومات بشكل دائم لذلك يسمح للمستخدم بحفظ البرامج والملفات وأي بيانات أخرى، وينصح الخبراء بالتقليل من تخزين البرامج والبيانات غير الضرورية خاصة ملفات الصوت والفيديو حيث إنها تتطلب دوران القرص لمدة طويلة مما يقلل من العمر الافتراضي له، كما يجب إعطاء القرص فترة استراحة لمدة ساعة بعد كل فترة استخدام، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أطول مدة لاستعمال القرص الصلب أو تشغيل الملفات من بطاقة الذاكرة الأجهزة يجب أن لا تتجاوز أربع ساعات من العمل المتواصل، كما شدد على وجوب الانتظار لفترة من خمس إلى عشر ثوان عند بدء تشغيل القرص الخارجي والبطاقة أو توصيلهما بالجهاز ليتسنى للنظام التعرف عليهما، كما يجب عدم تثبيت اي برامج أو تخزين أي ملفات على القرص أو البطاقة لا يمكنها العمل على نظام التشغيل الخاص بالكمبيوتر لتفادي حدوث أي تعارض في نظام التشغيل قد ينتج عنه عطب لملفات النظام أو محتويات قرص التخزين.


شاشة العرض

وفيما يتعلق بشاشات العرض فقد أصبحت شاشة الكريستال السائل «LCD» الأكثر انتشارا في جميع الأجهزة المحمولة التي يعتمد عليها المستخدمون في حياتهم اليومية كونها وسيلة التواصل بين الإنسان وجهازه، ولإطالة عمرها ينصح الخبراء بوقاية الشاشة من العوامل الخارجية كدرجات الحرارة العالية والرطوبة والصدمات والأتربة، بالإضافة إلى استخدام اللاصقات الحامية، وعدم استخدام شاشة الجهاز وخاصة العاملة بتقنية اللمس في درجة حرارة أقل من 10 درجات مئوية، لأن ذلك يؤثر على زمن استجابة الشاشة «Response Time» كما يقلل من شدة الإضاءة

«Brightness» بشكل واضح. ومن الضروري تنظيف سطح الشاشة بمادة الـ(IP»
«Isopropyl Alcohol» أو مادة «Hexane Keytone» لأنها تحافظ على نقاء وشفافية الشاشة، وتجنب استخدام مادتي «Ethyl» أو «Methyl chloride».

عمر البطارية
يعتبر العمر الافتراضي لبطارية الجهاز أكثر ما يشغل بال المستخدمين كونها الأساس في تزويد الجهاز بالطاقة، وتختلف أنواعها، فمنها بطاريات تحمل 3 خلايا، وبطاريات ذات 6 خلايا وهي الأكثر انتشارا وتعطي عمرا أطول من ذات الـ3 خلايا، وهناك نوع آخر وهو البطاريات ذات الـ9 خلايا التي عادة ما تأتي بطلب خاص أو يتم شراؤها بشكل منفصل، ويندر وجودها في أجهزة الكمبيوتر مباشرة لارتفاع تكلفتها، والتي توفر استخداما لفترات زمنية طويلة ولكنها تكون أثقل وزنا وأكبر حجما، أما بطاريات الهواتف والأجهزة اللوحية والتي تسمى بطاريات الليثيوم فيتراوح عمرها ما بين 300 و600 دورة شحن تقريبا، إذا تم الاعتناء بها بشكل صحيح، وما بين 100 و200 دورة شحن في حالات الشحن العشوائي.

يجب شحن البطارية حتى وصول مستوى الطاقة فيها إلى 100%، ويفضل عدم الانتظار حتى تفرغ تماما من الطاقة لإعادة شحنها مجددا، بل يجب وصلها بالتيار الكهربائي عند وصول مستوى طاقتها بين 20-40%. وينصح بإبعاد البطاريات بمختلف أنواعها عن درجات الحرارة العالية كونها العامل الرئيسي لتدهور عمر البطارية الافتراضي، حيث يستوجب حفظ البطاريات في أمكنة تقل درجة حرارتها عن 25 درجة مئوية.

ويختلف عمر البطارية من جهاز لآخر حتى وإن كان كلا الجهازين يستخدمان نفس البطارية والسبب هو اختلاف تصميم الأجهزة، فلكل جهاز شاشة وحجم ودارات داخلية ومتطلبات طاقة مختلفة عن الآخر، وللمحافظة على عمر بطارية الكمبيوتر يفضل عدم استخدامها في حالة وجود الجهاز بمكان ثابت وخصوصا أجهزة الكمبيوتر المحمولة، واستخدامها فقط في التنقل أو عند الحاجة، كما يجب شحن البطارية حتى وصول مستوى الطاقة فيها إلى 100%، ويفضل عدم الانتظار حتى تفرغ تماما من الطاقة لإعادة شحنها مجددا، بل يجب وصلها بالتيار الكهربائي عند وصول مستوى طاقتها بين 20 و40%، إضافة إلى عدم استخدام الجهاز الجديد قبل شحن بطاريته لمدة لا تقل عن 8 ساعات في أول مرة.

اللوحة الأم

تعتبر اللوحة الأم (motherboard) القاعدة المتصلة بكل أجزاء الجهاز سواء كانت الداخلية أو الخارجية، وتختلف أنواعها من جهاز لآخر باختلاف حجمها وعدد داراتها الكهربائية.

ويشير الخبراء إلى أن الصدمات والاهتزازات الشديدة تؤثر بشكل سلبي على اللوحة الأم كونها مصنوعة من طبقة مصغرة ورقيقة جدا خاصة في في أجهزة الكمبيوتر المحمولة، لذا ينصح بعدم استخدام الأجهزة بجانب مصادر إنتاج أو توليد الطاقة الكهربائية كونها تؤثر على الدارات الكهربائية والمغناطيسية في اللوحة الأم، كما ان كثيرا من المستخدمين يقعون في خطأ استخدام شاحن جهاز لجهاز آخر، مما ويؤدي إلى عطب اللوحة الأم اختلاف الطاقات من شاحن لأخر، ويجب الابتعاد عن محاولة فتح وتركيب أية أجزاء داخلية تتصل باللوحة الأم تحت أي ظروف إلا في وجود أخصائي فني مدرب، لان فتحها يمكن أن يعرض لمخاطر مثل الصدمات الكهربائية وغيرها من المخاطر الأخرى غير المتوقعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0