عالم آثار بريطاني: الطائرة المفقودة.. تحطمت قرب فيتنام وهذه هي الأدلة


تتصاعد وتيرة الأدلة والادعاءات التي تدعم فرضية أن فريق التحقيق يبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في المكان الخطأ، وذلك بعد عدة أسابيع من البحث في أعماق المحيط بالقرب من أستراليا، حيث أعلن عالم آثار بريطاني متخصص في البحار أنه «عثر على حطام الطائرة» في مكان يبعد عن منطقة البحث أكثر من 4800 كيلومتر.

وقال الباحث وعالم الآثار البريطاني تيم أكيرز (56 عاما) إنه تمكن من تحديد حطام من المحتمل أن يكون للطائرة الماليزية المفقودة، وذلك بالقرب من شواطئ فيتنام، على بعد أكثر من 3 آلاف ميل (4800 كيلومتر) من منطقة البحث الحالية، وعلى بعد نحو 1000 ميل (1600 كيلومتر) فقط من النقطة التي فقدت فيها الطائرة اتصالها بالأرض.

وتكتسب المعلومات التي كشف عنها أكيرز أهمية استثنائية لأنه أمضى عدة سنوات في البحث بأعماق البحر على شواطئ مدينة بيرث الأسترالية بحثا عن سفينة تعود الى الحرب العالمية الثانية ويسود الاعتقاد أنها غرقت هناك، وهي نفس منطقة البحث الحالية عن الطائرة الماليزية المفقودة.

وتأتي هذه المعلومات الجديدة بعد يومين فقط على إعلان شركة أسترالية أنها عثرت على حطام في خليج البنغال ربما يعود للطائرة المفقودة، وهي شركة عالمية متخصصة في أعمال التنقيب عن النفط والثروات المعدنية ولديها تكنولوجيا متطورة وفريق من العلماء المتخصصين، وهو ما يعني أن عالم الآثار المشار إليه يعزز احتمالية أن يكون فريق البحث يعمل في المكان الخطأ منذ أسابيع طويلة.

ونقلت جريدة «ديلي ميل» عن أكيرز قوله إنه «حدد ما يعتقد أنه جزء من ذيل الطائرة المفقودة قرابة شواطئ فيتنام»، وهو ما يدعم ادعاء سابقا قبل أيام أيضا جاء على لسان الطيار الأميركي السابق مايكل هيوبيل الذي قال إنه حدد مكان حطام الطائرة بالقرب من شواطئ تايلند، وهي نفس المنطقة تقريبا التي يتحدث عنها عالم الآثار البريطاني.

وبحسب أكيرز فإنه تمكن من تحديد أجسام ليست سوى أجزاء من الطائرة في نفس المنطقة التي كان عمال نفط قد أبلغوا السلطات الفيتنامية أنهم شاهدوا فيها الطائرة تهبط من السماء وهي تحترق، وأضاف: «إن الفكرة الأقرب للتصديق هي أن تكون الطائرة قد سقطت في جنوبي بحر الصين، وليس جنوب المحيط الهندي».

وتمكن أكيرز من الحصول على صور عبر الأقمار الاصطناعية يقول إن الأجسام الظاهرة فيها تعود لذيل وأجنحة طائرة، إضافة الى نافذتين لطائرة أيضا، وإن هذه القطع ربما تكون أجزاء من حطام الطائرة الماليزية المفقودة.

وفجر العالم البريطاني أكيرز مفاجأة جديدة عندما قال إن المشكلة في منطقة البحث الحالية في جنوب المحيط الهندي أنها مليئة بالحطام أصلا، وهو حطام يعود الى العام 2004 عندما حدث «سونامي» كبير جرف خلاله المحيط الكثير من الحطام، بمواد مختلفة وألوان متعددة.

وأشار الى أن الحطام الذي يظهر في الصور المسحية بمنطقة البحث الحالية دائما ما يظهر ويسبب إزعاجا للباحثين، لكنه يعود الى «سونامي 2004» وليس للطائرة المفقودة.

وأضاف إن «الحقيقة الثابتة لدينا هو أنه لا يوجد حطام ناتج عن طائرة محطمة تم العثور عليه في أستراليا، سواء في البحر أو الأرض أو على الشواطئ».

وبحسب أكيرز فإنه في جنوبي بحر الصين يوجد شهود، ويوجد حطام، وتم العثور على وقود طائرات، وهو ما يعزز فرضية أن القطع التي تم تحديدها عبر الصور تعود للطائرة الماليزية المفقودة.

ويتابع: «لا توجد احتمالات أخرى لما ظهر في الصور، لأن أجزاء الطائرة مميزة جدا».

ويؤكد أكيرز ان «المنطقي هو أن على السلطات أن تقوم بالبحث في تلك المنطقة بواسطة طائرات تحلق على ارتفاع منخفض، إضافة إلى فحص سطح البحر بواسطة سفن حربية، لكنها لم تفعل ذلك، وهذا غريب جدا».

أضف تعليقك

تعليقات  0