جمعية المقومات قلقة من تراجع حرية الرأي في الكويت


أصدرت جمعية مقومات حقوق الانسان بيانا صحفياً بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أبدت فيه قلقها ومخاوفها على واقع ومستقبل حرية الرأي والتعبير بالكويت بعد التراجع الملحوظ الذي لمسته مؤخراً والذي تمثل في تقديم أصحاب الرأي للمحاكمة وملاحقة العديد من المدونين والمغردين بسبب آرائهم وتوجهاتهم السياسية.

وقيام الأجهزة الرسمية بمراقبة وحجب بعض المواقع الالكترونية وإيقاف إصدار بعض الصحف كجريدتي "الوطن" و"عالم اليوم" في تعارض مع نص المادة (36) من الدستور الكويتي التي تنص على أن "حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة، ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو غيرهما، وذلك وفقا للشروط والأوضاع التي يبينها القانون ".

وطالبت المقومات في بيانها حكومة دولة الكويت أن تكفل لجميع الأشخاص ممارسة حقهم في حرية الرأي والتعبير وتحمي تعددية وسائل الإعلام، وأكدت على ضرورة أن تلتزم الحكومة بإتاحة وتعزيز حرية الرأي والتعبير وفقا لما قررته أحكام الدستور الكويتي من ضمانات، في إطار تطبيق الأحكام التشريعية ذات الصلة بالإعلام المرئي والمسموع أو المطبوعات والنشر أو شبكات التواصل الاجتماعي.

وشددت في ختام بيانها على أهمية احترام حق حرية الرأي والتعبير المسئول والمنضبط بالضوابط الشرعية وهو الحق الذي كفلته الشريعة الاسلامية ونادت به المواثيق الدولية مذكرة بالبند (أ) بالمادة الثانية والعشرون في إعلان القاهرة لحقوق الانسان في الاسلام التي تنص على أن " لكلّ إنسان الحقّ في التعبير بحريّة عن رأيه بشكل لا يتعارض مع المبادئ الشرعيّة
أضف تعليقك

تعليقات  0