الوزير العمير: حريصون على استقرار أسعار النفط ونتوقع أن تظل قريبة من مستوياتها خلال 2014


أكد وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي صالح العمير هنا اليوم حرص دولة الكويت على استقرار أسعار النفط في الاسواق العالمية متوقعا عدم تأثر الاسعار كثيرا خلال العام الحالي 2014 وأن تظل قريبة من مستوياتها الحالية.

جاء ذلك في تصريح للوزير العمير لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته على رأس وفد الكويت في الاجتماع الوزاري بشأن تغير المناخ الذي تستضيفه دولة الامارات اليوم ويستمر حتى يوم غد للتحضير ل(قمة القادة لتغير المناخ) المقرر عقدها في سبتمبر المقبل في نيويورك تزامنا مع انعقاد الدورة ال96 للجمعية العامة للامم المتحدة.

وأكد الحرص على أن لا تكون هناك اهتزازات قوية في أسعار النفط وان تستقر الاسعار عند مستويات معقولة تخدم مستهلك النفط ومنتجه ومصدره معربا عن اطمئنانه بأن هناك استقرارا في الأسعار الحالية نتيجة الاستقرار الذي تعيشه أسواق النفط وعدم وجود مؤثرات سلبية عليها.

وأعرب الوزير العمير عن اعتقاده أن الصناعة والتنمية التي يشهدها المجتمع الدولي اليوم كفيلة بأن تستوعب ما يتم انتاجه من النفط.

وعن اجتماع منظمة الدولة المصدرة للنفط (أوبك) في يونيو المقبل قال العمير أن رؤية دولة الكويت تتمحور حول ضرورة دعم هذه المنظمة الدولية واستمرار المشاركة فيها ودعم الخطوات الصائبة التي من الممكن أن تتخذ باجماع دول المنظمة.

وأضاف أن بعض دول أوبك التي كانت تعاني مشكلات في الانتاج استعادت انتاجها من جديد وبشكل افضل من السابق وفي المقابل هناك طلب عالمي متزايد على النفط اليوم ويستوعب ما يتم انتاجه في دول أوبك والدول من خارج اوبك التي ارتفع انتاجها.

وأعرب عن اعتقاده ان الاجتماع المقبل لاوبك سيشهد اجراءات مناسبة لتحقيق الموازنة واستقرار الأسعار مؤكدا ان الكويت مع القرار الذي ستجمع عليه دول اوبك مع المحافظه على حصتها الانتاجية.

وحول استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية الرامية الى انتاج أربعة ملايين برميل يوميا في العام 2020 أشار العمير الى أن المؤسسة تتخذ خطوات عملية لتحقيق هذه الاستراتيجية.

واكد أن الزيادة في الانتاج تتحقق تدريجيا وأن ما يتم تحقيقه حاليا من زيادة في الانتاج هو خطوات للوصول الى تلك الاستراتيجية وتحقيق الانتاج المطلوب في الزمن المحدد.

واوضح أن تحقيق استراتيجية المؤسسة هو تحد لكامل القطاع النفطي ونحن نحاول بما يتوفر لنا من تكنولوجيا بأن نصل لهذه الاستراتيجية وما نحققه حاليا هو دافع لمواصلة العمل وتحقيق ما نصبو إليه.

وحول الاجتماع الوزاري العالمي حول التغير المناخي الذي يشارك به في الامارات قال الوزير العمير ان تلك الاجتماعات تصب في صالح الأمم والشعوب لتنعم بمناخ طيب خال من الملوثات.

وأضاف ان الوقت الحالي يشهد الكثير من الصناعات التي تسهم في أنشطة انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون والغازات الدفيئة الاخرى التي من شأنها التأثير سلبا على الاحتباس الحراري وتسهم في زيادة ثقب طبقة الاوزون وارتفاع درجة الحرارة.

وأوضح أن الاجتماع يسعى الى بحث سبل خفض حرارة الكون قدر الامكان لتجنب الغازات الدفيئة تجنبا للاثار السلبية لها.

وقال ان دولة الكويت من الدول التي أخذت على عاتقها المساهمة في هذه الجوانب البيئية وهي داعمة للدول التي تسهم في تطبيق المعايير البيئية العالمية مشيرا الى ان مشاركة الكويت في المؤتمر تعكس حرصها على البيئة.
أضف تعليقك

تعليقات  0