لمواجهة عذاب القبر: حبيب العادلي ركب جهاز تكييف في قبره








كشف مصدر أمني بوزارة الداخلية عن أن اللواء حبيب العادلي - وزير الداخلية  المصري الأسبق
في عهد  حسني مبارك - كان قد أمر بتركيب تكييف تبلغ قوته "3 حصان" داخل مقبرته المبنية مدينة نصر.


وبحسب صحيفة "المصريون"، فقد أكد أمين الشرطة سعيد هندي أنه: "تم بالفعل تركيب التكييف وأنه ما زال يعمل حتى تاريخه".


وأشار "هندي" إلى أن العادلي كان يصطحب بالإكراه 20 مجندًا من الأمن المركزي في قطاع طرة يوميًّا، ويحملون "فنطاس ماء" ويذهبون إلى "حوش" مقبرة حبيب العادلي في زهراء مدينة نصر، ويعملون بالسخرة بدون أجر ولا مقابل في ري النباتات النادرة التي جلبها العادلي حول مقبرته.

وأضاف هندي: "إن العادلي جلب نوعًا من الرخام أخضر اللون معالج ضد الحرارة الشديدة، وقام بتجليد المقبرة بالكامل من الداخل، كما جلب نوعًا من الرمال لا يتفاعل مع درجات الحرارة العالية ويعطي إحساسًا بالبرودة، وقام بفرشه في المكان الذي سيدفن فيه جسده حال وفاته".

جدير بالذكر أن العادلي يقضي حاليًا عقوبة السجن بعد صدور أحكام قضائية تقضي بسجنه 42 سنة، في قضايا قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير، فضلاً عن قضايا الفساد والتربح وغسيل الأموال واستغلال النفوذ.
أضف تعليقك

تعليقات  0