"جائزة سالم العلي للمعلوماتية" تعلن فوز 8 مشاركات في دورتها الـ 13 لهذا العام



اعلنت (جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية) فوز ثماني مشاركات محلية وعربية في دورتها ال13 لهذا العام ضمت خمسة مواقع الكترونية وثلاثة تطبيقات ذكية ضمن الاف المشاريع المتنافسة عليها من مختلف الدول العربية والاجنبية.

وقال عضو مجلس الامناء صالح العسعوسي خلال احتفالية اقامتها الجائزة الليلة الماضية بحضور رئيس مجلس امناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح ان رعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وتشجيعه المستمر للجائزة ودعم رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي الصباح اللامحدود لها وتوجيهاتهما الحكيمة اضاءت طريق الجائزة ودفعتها نحو افاق عربية وعالمية.

وذكر العسعوسي ان المواقع الالكترونية الخمسة الفائزة هي بوابة وزارة الصحة السعودية وموقعان من مصر هما موقع (فهرست) لمصطفى محمد عبدالرؤوف وموقع (نفهم) لمصطفى فرحات مصطفى وموقع (بيئة ابو ظبي) لعماد محمد سعد من سوريا وموقع (يروى) لعلي يوسف صالحي من فلسطين.

واضاف ان الكويت اكتسحت (جائزة المعلوماتية) في مجال التطبيقات الذكية حيث فاز كل من (كويت فايندر) التابع للهيئة العامة للمعلومات المدنية و(الكتاب الصوتي الاسلامي) لطلال عباس معرفي وتطبيق (نبض) لشركة ويف لاين للدعاية والاعلان.

وقال ان الجائزة جهة مستقلة غير ربحية ومشروع حضاري تنموي عالمي استطاعت ان ترسم في الفضاءات المعرفية علامات بارزة تضاف الى رصيد الكويت في تاريخ التقنية العالمية لافتا الى ان العام ال13 للجائزة كان استثنائيا حيث شهد تحولات وتطورات في نشاطاتها وفعالياتها المختلفة.

وذكر انه علاوة على الجائزة (المعلوماتية) انطلقت مسابقة (شفت الكويت 4) الى الافاق العالمية عبر نسختها الانجليزية التي رافقت النسخة العربية منها كما انطلقت هذا العام المسابقة الجديدة (تدوين) التي تستهدف اختيار المدونين العرب ومن ثم اختيار مدون العرب ليعلو اسمه في فضاءات وسيلة التواصل الاجتماعي (تويتر).

من جهته قال عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس حسن الحمادي ان العام ال13 من مسيرة الجائزة شهد حركة غير مسبوقة في تنافس المواقع والتطبيقات واعدادها الفائقة للفوز بها على الرغم من محدودية فترة التسجيل فيها مبينا ان الجوائز بلغت 15 الف دولار لكل فائز فيها.

واضاف الحمادي ان الجائزة هذا العام تميزت بارتفاع فرص التطبيقات الذكية للفوز بها تماشيا مع المستحدثات العصرية التي طرأت على عالم المعلوماتية كونها اصبحت الاكثر انتشارا واستخداما في العالم مبينا انه تم اختيار اعضاء لجنة التحكيم بدقة التزاما بسياسات الجائزة ومبادئها الشفافة في عمليات التحكيم.

من جانبه قال منسق لجنة التحكيم الدكتور عبدالله الشهاب ان الجائزة اعتمدت معايير محددة في آلية التحكيم تتسم بالموضوعية والدقة العلمية والشمولية بما يضمن تحقيق اكبر قدر من العدالة مشيرا الى ان عملية التقييم بدأت بفرز المشاركات عن طريق تطبيق الشروط العامة للجائزة والتأكد من استيفائها للشروط المطلوبة لدخول المسابقة.

واضاف الشهاب انه تم استبعاد المشاركات التي لا ترقى للمنافسة على الجائزة وتصفيتها واختيار افضلها وفقا للمعايير العامة للتقييم تم رصد الدرجات وفقا للاوزان المعتمدة لكل معيار انتهاء بمراجعة نتائج التقييم واعتمادها.

وذكر انه شارك في تقييم الجائزة 30 مقيما من الكويت والدول العربية مثلوا بعض مؤسسات المجتمع المدني مثل جمعيات (المكتبات والمعلومات الكويتية) و(الاقتصادية الكويتية) و(المحاسبين والمراجعين الكويتية) ورابطة الادباء الكويتيين اضافة الى بعض المتطوعين ذوي الكفاءة العالية والخبرة الكبيرة في مجال المعلوماتية
أضف تعليقك

تعليقات  0