الجهاز المركزي للمعلومات: نعمل على جعل الاعمال في الكويت بلا اوراق


اكدت المدير العام للجهاز المركزي للمعلومات بالانابة ماجدة النقيب سعي الجهاز الى تحقيق تطلعه الهادف الى جعل "الكويت بلا أوراق" في إشارة الى جعل كل المعاملات بين الوزارات والاجهزة الرسمية الكترونية.

وقالت النقيب في تصريح صحافي هنا اليوم على هامش افتتاح ملتقيي الكويت (السادس لامن المعلومات) و (الثالث للاعلام الاجتماعي) ان الجهاز سيعلن قريبا عن نظام الكتروني جديد يعمل بنظام تداول المعلومات بين المواطنين والحكومة في خطوات لتحقيق التطلعات المنشودة في مجال التنمية الالكترونية.

وذكرت أن الهواتف الذكية تدخل الآن في مجالات مختلفة يستخدمها الافراد و تتعرض باستمرار لمحاولات اختراق داعية الى عقد مؤتمرات سنوية يجري من خلالها الاطلاع على اخر المستجدات الامنية التي يمكن من خلالها تفادي تلك الاختراقات للاجهزة الشخصية الذكية والتي تعد بمثابة اجهزة حاسوب متنقلة.

واضافت ان الجهاز المركزي يقدم بشكل مستمر التوعية اللازمة والمختصة في كيفية استخدام شبكة الانترنت بالطريقة السليمة بعيدا عن اي ثغرات تمكن قراصنة الانترنت (هاكرز) من الاختراق علاوة على دور الجهاز في ربط وزارات الدولة من خلال شبكة الكويت للمعلومات.

واوضحت ان الجرائم الالكترونية والاستخدامات السلبية لتكنولوجيا المعلومات اصبحت تمثل اكثر الهواجس الامنية مؤكدة ضرورة التصدي لها لخطورة نتائجها على الامن القومي وعلى الجوانب الاقتصادية والسياسية والقانونية والاجتماعية.

وذكرت النقيب ان ملتقى امن المعلومات سيناقش عددا من القضايا ذات الاهمية في مجال امن المعلومات ما يجسد حرص الكويت على توفير افضل الوسائل لدرء المخاطر عن مستخدمي تكنولوجيا المعلومات على اختلاف فئاتهم.

واضافت أن المعرض المصاحب للملتقى يمثل فرصة لكل القطاعات الحكومية والخاصة والمهتمين والعاملين في هذا المجال لتبادل الخبرات والاطلاع على احدث الانظمة والتقنيات العالمية والاستفادة منها.

واشارت الى ان رعاية ومشاركة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات تأتي في نطاق دوره ومسؤولياته في مجال تكنولوجيا المعلومات والتوعية العامة بها واستخداماتها لدى كل فئات المجتمع وتأكيدا لاهمية ذلك الموضوع وما يصاحبه من ظواهر سلبية جديدة تضم اشكالا متعددة ومتنوعة يصعب حصرها.

واعربت عن الامل بأن يحقق الملتقى نتائج ايجابية تساهم في تعزيز التعاون والتنسيق الفني بين مؤسسات الدولة العامة والخاصة والتوعية بالثقافة القانونية والامنية المتعلقة بمخاطر تقنية المعلومات وتقديم الحلول لهذه المشكلات.

من جانبه قال نائب المدير العام لتقنية المعلومات في الجهاز قصي الشطي ان اقرار قانون المعلومات في شهر فبراير الماضي مثل نقلة نوعية على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.
أضف تعليقك

تعليقات  0