طريقة جديدة لعلاج السكرى



نجح علماء أمريكيون بعد علماء كوريين جنوبيين بتحويل خلايا البشرة لدى البالغين إلى خلايا جذعية ولادية بطريقة النقل النووي الجسدي، إلا أن الطريقة الأمريكية نجحت بالصدفة في جعل هذه الخلايا تنتج الأنسولين.

وبالصدفة استخدم علماء أمريكيون في تجاربهم المختبرية خلايا بشرة مستمدة من مريضة تعاني من داء السكري ـ النوع الأول، وأصبحت هذه الخلايا منتجة للأنسولين بعد أن تم تحويلها بالأنابيب المخبرية، وبطريقة النقل النووي الجسدي إلى خلايا جذعية جنينية. ً

وتحدث العلماء عن حجر أساس في صراع البشرية مع داء السكري، الذي ينتشر بشكل لم يسبق له مثيل، إلا أنهم أشاروا إلى عراقيل أخلاقية ينبغي التغلب عليها أولاً، قبل التحول إلى مرحلة العلاج السريري.

ويتعلق هذا الحاجز الأخلاقي بطريقة الاستنساخ البشري التي تثير الكثير من الجدل عالمياً، إذ تعمل طريقة النقل النووي الجسدي على إزالة الحمض النووي من نواة خلية غير ملقحة، ثم تحل الحمض النووي لخلية مستمدة من بشرة المتبرع عادة.

ويعمل العلماء بعدها على دفع الخلية الجديدة للتكاثر، بواسطة حافز خارجي قد يكون تياراً كهربائياً صغيراً أو محلولاً خاصاً.

وتشبه هذه الطريقة التي استخدمها العلماء الأسكتلنديين قبل 18 سنة في استنساخ النعجة دولي.



أضف تعليقك

تعليقات  0