عبدالله المعتوق يستنكر عمليات خطف الفتيات في نيجيريا


استنكر رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية الدكتور عبدالله المعتوق بشدة عمليات خطف الفتيات في نيجيريا على أيدي ما يسمى بجماعة (بوكو حرام) وادخال النساء في الصراعات السياسية.

وأكد المعتوق في بيان صحافي صادر عن الهيئة الخيرية اليوم أن الاسلام بريء تماما من تلك الأفعال الاجرامية والشنيعة التي تخالف مبادئ الشرع الاسلامي والقوانين والمواثيق والأعراف الانسانية الدولية. واضاف انه تلقى نبأ جريمة اختطاف البنات من مدارسهن في نيجيريا بواسطة جماعة (بوكو حرام) بكل أسى وألم وأسف وحزن منددا باقدام بعض المنتسبين الى الاسلام على ارتكاب مثل هذه الجرائم الخطيرة التي تعتبر فسادا وافسادا في الأرض وتعد اساءة بالغة وصارخة الى الدين الاسلامي دين الرحمة والتسامح والتعايش.

وذكر ان الاسلام يعتبر مثل هذه الممارسات من الأعمال المجرمة والمحرمة شرعا وقانونا ومن الكبائر العظيمة والفواحش التي توجب أشد العقوبات.

وبين ان ما تداولته وسائل الاعلام بشأن خطف هؤلاء البنات وبيعهن أو تزويجهن بالقوة جريمة بشعة و شنيعة لا تغتفر في حق الاسلام والمسلمين والانسانية جميعا وعلى من ارتكبوا هذا الفعل الآثم أن يعودوا الى رشدهم وأن يتوبوا الى الله وأن يقوموا باعادة المختطفات الى ذويهن محررات آمنات سالمات.

وأكد المعتوق أن الاسلام بنصوص القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة بريء تماما من مثل هذه الجرائم المشينة للمرأة وحقوق الانسان بشكل عام ولا ينبغي اللجوء لمثل هذه الممارسات الصارخة التي تسيء الى الدين الاسلامي الحنيف.

ودعا علماء الاسلام في نيجيريا الى أن يضطلعوا بمسؤوليتهم في وقف مثل هذه الممارسات الشاذة بالحكمة والموعظة الحسنة واشاعة قيم الاسلام الوسطي في أوساط المسلمين واللجوء الى حل النزاعات بالطرق والأعراف القانونية والمؤسساتية.
أضف تعليقك

تعليقات  0