دراسة: 50 غم من زيت الزيتون تعادل جرعة دواء مسكن



اكتشف باحثون من مركز أبحاث فى فيلادلفيا فى الولايات المتحدة ان 50 غراما من زيت الزيتون من العصرة الأولى تعادل نحو واحد بالعشرة من جرعة دوائية من الـ"إيبوبروفين" المسكن للألم.

وقال فريق البحث إنه رغم أن تأثير تلك الكمية ليس بالقوة الكافية لتسكين أوجاع الرأس إلا أنه يقد يفسر فائدة زيت الزيتون الذى يعتبر عنصرا أساسيا فى وجبات الطعام لدى سكان منطقة البحر الأبيض المتوسط.

أما المادة الفعالة التى عثر عليها بكميات كبيرة فى زيت الزيتون الطازج فتسمي" أوليو كانثال" وتثبط نشاط إنزيمات لها علاقة بالالتهاب بنفس الطريقة التى تعمل بها مادة الـ" إيبوبروفين" المسكن للألم وغيره من عقاقير مضادة للالتهابات. ويربط الالتهاب بعدد كبير من الأعراض الصحية مثل أمراض القلب والسرطان.

ويقول المشارك فى إعاد الدراسة "بول بريسلين":" حسب صحيفة العرب اونلاين، لطالما ارتبطت وجبة منطقة البحر المتوسط التى يشكل زيت الزيتون عنصرا أساسيا فيها بالكثير من الفوائد الصحية بما فيها خفض نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب وسرطان الثدى وسرطان الرئة وسرطان الأمعاء وسرطان الجلد وبعض أمراض العُتاه الباكر".

هذا ومن جانب اخر، أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية مع بداية موسم قطاف الزيتون واستخراج الزيت، أن زيت الزيتون يقلل فرص الإصابة بأمراض القلب التاجية التي تعتبر القاتل الأول للرجال والنساء في الولايات المتحدة.

ووجد الباحثون، أن استبدال الدهون المشبعة المستخدمة في إعداد الطعام بالدهون غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون, يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين التاجية في حال لم يتم زيادة عدد السعرات الحرارية المستهلكة يوميا.

وأفادت إحصاءات خاصة بجمعية القلب الأمريكية, أن هذا المرض سبب 502189 وفاة عام 2001 , أو ما يعادل خُمس الوفيات الكلية في الولايات المتحدة, وأصيب حوالي 13.2 مليون أمريكي آخرون بأزمات قلبية وآلام في الصدر وغيرها من الأمراض الناتجة عن مرض القلب التاجي.

وأظهرت الدراسات أن تناول ملعقتين من زيت الزيتون أو ما يعادل 23 غرام , يوميا, يقلل مخاطر إصابات القلبية وأمراض الشرايين التاجية بشكل ملحوظ.

هذا ومن جانب آخر، كشف الأطباء في اليابان أيضا، عن أن زيت الزيتون ذو النوعية الجيدة يحمي الجلد من حروق الشمس ويقلل مخاطر ظهور الأورام السرطانية فيه.

فقد وجد هؤلاء في دراساتهم على فئران معدلة وراثيا ليس لها شعر، أن تعريض الجلد لزيت الزيتون بعد التعرض للشمس يساعد في إبطاء ظهور آثار السرطان على الجلد أو يقلص من حجم الأورام السرطانية الظاهرة.

وأوضح الباحثون، أن زيت الزيتون من أغنى المصادر الغذائية بالمواد المضادة للأكسدة التي تمتص التأثيرات الضارة لأشعة الشمس فوق البنفسجية.

وحول المزيد من فوائد زيت الزيتون، فقد أظهرت نتائج دراسة نشرتها المجلة الأوروبية للتغذية السريرية، أن تناول ملعقة واحدة من زيت الزيتون الطازج يساعد في تخفيض مستويات الكوليسترول في الدم، مما يساهم في الوقاية من تصلب الشرايين وتلفها.
أضف تعليقك

تعليقات  0