سوريا: 100 ألف شخص فروا من المعارك بين النصرة و"داعش" في محافظة دير الزور



يبدو أن أوامر زعيم "تنظيم القاعدة" أيمن الظواهري التي وجهها في رسالة صوتية إلى جبهة النصرة، التي تعتبر ذراع التنظيم في سوريا، بوقف المعارك ضد الجهاديين الآخرين لم تنفذ، رغم إعلان الجبهة امتثالها لأوامر زعيم تنظيم القاعدة بـوقف القتال في سوريا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجهادي.

فقد أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت أن أكثر من 100 ألف شخص فروا من محافظة دير الزور في شرق سوريا هربا من المواجهات العنيفة بين مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) وجبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

وقال المرصد ومركزه بريطانيا إن الاشتباكات بين جبهة النصرة والدولة الإسلامية أدت إلى مقتل 230 شخصا في الأيام العشرة الأخيرة.

ومن بين القتلى 146 من مقاتلي جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى بينهم من أعدمتهم "الدولة الإسلامية".

واندلعت في مطلع كانون الثاني/يناير مواجهات عنيفة بين "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وكتائب من المعارضة المسلحة أبرزها النصرة، أدت إلى مقتل أربعة آلاف شخص، بحسب المرصد.

وتتهم فئات واسعة من المعارضة المسلحة "داعش" بأنها تعمل لصالح النظام. كما تأخذ عليها تطرفها في تطبيق الشريعة الإسلامية وإصدار فتاوى تكفير عشوائيا وقيامها بعمليات خطف وإعدام طالت العديد من المقاتلين.

وأعلنت جبهة النصرة الأحد امتثالها لأوامر بوقف القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجهادي، مشيرة إلى أنها لن تبادر إلى الاعتداء، لكنها سترد على اعتداءات "داعش" عليها وعلى المسلمين.


أضف تعليقك

تعليقات  0