رابطة الادباء الكويتيين تحتفل غدا بمرور نصف قرن على تأسيسها


تحتفل رابطة الادباء الكويتيين غدا بمرور نصف قرن على تأسيسها تحت رعاية أميرية سامية وحضور وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح وأدباء وكتاب من الكويت والوطن العربي.
ويعود تأسيس الرابطة الى عام 1964 بفضل جهود نخبة من الادباء في البلاد الذين استشعروا ضرورة وجود كيان يجمعهم فتقدموا آنذاك بطلب لاشهار الرابطة وحظي بموافقة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل واشهرت رسميا في شهر يناير عام 1965.
وقال أمين الرابطة طلال الرميضي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم إن الرابطة تعتبر صرحا حضاريا يكشف جانبا مهما في وجدان المجتمع الكويتي متمثلا بالعمل التطوعي الذي يخدم الادب و الثقافة مضيفا أن الرابطة تفتخر بوجود رجالات خدمت الكويت وقدمت اسهامات أدبية رائعة.
وأوضح الرميضي ان الاحتفالية التي ستقام غدا وبعد غد برعاية أميرية ستشارك فيها نخبة من الادباء الكويتيين بحضور مجموعة من الادباء العرب ومن المزمع ان تعقد محاضرات وندوات تتناول الادوار المميزة للرابطة خلال نصف قرن من العطاء الى جانب امسية شعرية بمشاركة مجموعة من الشعراء الكبار والشباب.
وذكر ان الاحتفالية يصاحبها معرض للكتاب بمشاركة من وزارة الاعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب ومركز البحوث والدراسات الكويتية ودار سعاد الصباح ومكتبة عبدالعزيز البابطين للابداع الشعري وغيرها من الجهات الثقافية وستوزع الكتب مجانا على الحضور.
وبين الرميضي ان حفل الافتتاح سيبدأ بعرض مسرحي عن الحركة الادبية الكويتية ثم تكريم خاص لمؤسسي الرابطة وأمنائها السابقين ورؤساء تحرير مجلة البيان والشخصيات الداعمة للرابطة كما ستكون هناك محاضرة عن دور الرابطة في الحراك الثقافي.
وأشار الى أن اليوم الثاني للاحتفالية سيتضمن حلقة نقاشية بعنوان (الادب في الكويت..تطلعات وآمال) بمشاركة نخبة من الادباء الكويتيين والعرب ومحاضرة بعنوان (المواهب الادبية في منتدى المبدعين الجدد) ومحاضرة بعنوان (مجلة البيان والحراك الثقافي) وأمسية شعرية لنخبة من اعلام الشعر في الكويت.
وعن أبرز انجازات رابطة الادباء الكويتية عبر نصف قرن أفاد الرميضي بأنه ضمن مظلة الرابطة تأسس منتدى لتنمية مواهب الشباب تحت مسمى (المبدعون الجدد) بهدف صقل الابداعات الشبابية عبر اقامة الدورات الادبية والفعاليات المتنوعة واشراك الشباب فيها.
وتناول مجال بالشعر الفصيح والقصة القصيرة للشباب حيث أقامت رابطة الادباء أربع مسابقات برعاية كريمة من الشيخة باسمة المبارك العبدالله الصباح وذلك لدعم أنشطة الشباب ومواهبهم الادبية وصقلها وابرازها الى المجتمع.
وأشار الى تأسيس نادي الطفل الادبي هذا العام بهدف تعليم الاطفال من عمر بين ستة و 12 سنة حب القراءة والكتابة وذلك بجهود ذاتية مميزة من اعضاء الرابطة الذين يبذلون العطاء المتواصل لخدمة الحركة الثقافية في الكويت.
وقال الرميضي ان الرابطة ومنذ تأسيسها انضمت اليها باقة مميزة من شعراء وكتاب الكويت آنذاك وترأس مجلس ادارتها عبدالمحسن الرشيد رحمه الله وتبعه نخبة جديرة في تولي أمانة الرابطة بلغ عددهم 14 أمينا خلال نصف قرن.
وذكر من بين الاعضاء المؤسسين لرابطة الادباء الكويتيين يوسف السيد هاشم الرفاعي وعبدالصمد تركي و عبدالمحسن الرشيد وعبدالله سنان ويعقوب الغنيم وعبدالله الدويش وفهد الدويري وفاضل التيلجي وهداية سلطان السالم ومحمد البداح وعلي السبتي.
وعن مجلة (البيان) التي تصدر عن رابطة الادباء أفاد الرميضي بأنه توافد على رئاسة تحريرها الاساتذة عبدالله الدويش ومحمد المشاري وعبدالله الانصاري ورضا الفيلي وسليمان الخليفي والدكتور خالد جمعة والدكتورة نجمة ادريس والاستاذ سليمان الحزامي.
وأعرب عن الشكر الى القيادة السياسية متمثلة بسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على دعم سموه المتواصل والملحوظ لأدباء الوطن ومثقفيه ولكل المؤسسات الثقافية التي تعتبر رافدا مميزا لمفردات الابداع في المجتمع الكويتي الحضاري
أضف تعليقك

تعليقات  0